وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۱۶  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۴۳۵
تاریخ النشر: ۱۹:۰۱ - الخميس ۱۲ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
رفض الأمين العام للأمم المتحدة بان كي مون الإجتماع برئيس المؤتمر الوطني العام المنتهية ولايته نوري بوسهمين ورئيس حكومته عمر الحاسي مكتفيا بمقابلة من نجحوا في انتخابات مجلس النواب الليبي، في اشارة إلى أن المؤتمر الوطني العام انتهى دوره في الحياة السياسية الليبية ولا مجال لعودته .
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء بوسهمين حاول عبر وسطاء خارجيين ومحليين ترتيب لقاء مع الأمين العام للمنتظم الأممي لتقديم وجهة نظره في الأوضاع الدائرة حاليا في ليبيا غير أن محاولاته باءت بالفشل ، ويرى المراقبون أن رفض كي مون الإجتماع ببوسهمين والحاسي كان بهدف قطع الطريق أمام  إمكانية إستعماله للتشكيك في توجهات الأمم المتحدة التي سبق لها أن أعلنت إعترافها بمجلس النواب المنتخب وبالحكومة الناتجة عنه.

وقال مراقبون أن رفض بان كي مون لإي لقاء مع رموز الحكم الموازي في طرابلس يعني زن القوى الدولية لم تعد تعترف بالمؤتمر الوطني العام والحكومة التي شكلها ،وهي تعتبرها خارج الشرعية وجزءا من المشكل لا جزءآ من الحل في ليبيا.

و إكتفى بالإجتماع بأعضاء مجلس النواب المنتخبين والذين رفضوا الإلتحاق بدورة الإنعقاد في مدينة طبرق ( شرق ).

وكان  الأمين العام للأمم المتحدة أعلن  في مؤتمر صحافي من طرابلس عن دعمه لمخرجات اجتماع غدامس، وكان بان كي مون قد وصل إلى طرابلس اليوم في زيارة غير معلنة.

وقال "أنا هنا لدعم العملية السياسية التي دعا إليها اجتماع غدامس. والتي تتمثل في الحوار السياسي الشامل، الذي يضم مكونات الشعب الليبي كافة. ولا بديل عن هذا الحوار".

ودعا بان كي مون الليبيين إلى دعم وقف إطلاق النار والعمل على تقوية مؤسسات الدولة.

وقال "أدعو جموع الليبيين والبرلمانيين منهم على الأخص إلى بذل كل الجهود اللازمة لجعل ما دعا إليه اجتماع غدامس من وقف إطلاق النار واقعاً على الأرض، نحن نعي أنه قد لا يكون لكم سلطة مباشرة على الجماعات المسلحة لكن تقوية مؤسسات الدولة ستضمن لكم سلطة معنوية، وتضمن لكم دعم المجتمع الدولي".

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: