وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۰۰  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۴۷۵
تاریخ النشر: ۱۹:۲۲ - الجُمُعَة ۲۰ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أعلن "الشين بيت" جهاز الأمن الداخلي الإسرائيلي أنّ طبيبًا كان يعمل في مستشفى بارزيلاي في مدينة عسقلان، يدعى عثمان ابو القِيعان غادر البلاد وانضم الى تنظيم "داعش" في سوريا، وقتل خلال مواجهات هناك.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء كانت المحكمة الاسرائيلية قد حكمت بالسجن الفعلي لمدة سنة واحدة على شقيق ابو القيعان بعد ان ادانته بمساعدة شقيقه عثمان وأحد اقربائهما على التسلل الى سوريا.

وكان الطبيب عثمان، الذي درس في جامعة اربد في الأردن، قد أنهى في أيار الماضي، فترة التخصص في قسم الأمراض الباطنية في مستشفى برزيلاي في اشكلون، وكان يفترض التحاقه بمستشفى سوروكا في بئر السبع لاستكمال تخصصه الطبي، لكنه اختفى قبل ذلك بفترة وجيزة.

وعلم اصدقاؤه في المستشفى أنه سافر الى سوريا وانضم الى "داعش".

وقال الدكتور يوسف مشعل، مدير قسم الأمراض الباطنية في مستشفى عسقلان، إنّ القيعان كان فتى لامعًا ويتمتع بمعلومات واسعة في مجالات كثيرة أخرى غير مهنته الطبية، ووصفه بأنه كان "بارعًا وذكيًا في مجالات أخرى كالأدب والسياسة والدين والقرآن".

وقال مشعل إن القيعان كان مخلصا في عمله وعالج المرضى بشكل يفوق المتوقع من طالب اختصاص طبي، وكان لطيفًا في معاملته لعائلات المرضى ورفاقه في المستشفى، وكان سيسعده استمرار ابو القيعان بالعمل في القسم الذي يديره.

واكد رفاق القيعان في المستشفى انه لم يظهر أي سلوك شاذ خلال فترة تخصصه، ولم يتحدث ابدا عما يحدث في سوريا والعراق، ولم يظهر أي سلوك عدائي او عنف جسدي.

وأضاف مشعل أن القيعان هو آخر شخص يمكن أني فكر بالقول عنه انه مارس العنف، ولذلك فانه لا يفهم كيف اقدم على فعلته.

يشار الى ان اجهزة الاستخبارات الاسرائيلية تقدر بأن عشرات الشبان من فلسطينيي 48 سافروا الى سوريا للانضمام الى التنظيمات المحاربة هناك خاصة الجماعات الاسلامية المتطرفة.

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: