وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۲۵  - الجُمُعَة  ۱۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۵۰۱
تاریخ النشر: ۷:۰۴ - الجُمُعَة ۲۶ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
بعد الهجوم على البرلمان الفدرالي في أوتاوا انطلقت موجة جديدة من العنصرية ضد المسلمين في البلاد.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء شهدت مواقع التواصل الاجتماعي حملات شتم عنصرية ضد المسلمين في البلاد ومطالبتهم بـ "العودة إلى بلادهم".

وانتشرت صور الاعتداء على أحد المساجد, و ركّز البعض على محاربة المرشحين المسلمين للانتخابات البلدية المقبلة. فشهّروا بهؤلاء المرشحين واعتبروهم غير كنديين، حيث كتب أحدهم: "عودوا إلى مصر والسعودية وباكستان، كندا لا تحب المسلمين.

أما على الأرض فحصل اعتداء مشابه على صورة المرشحة منيرة أبو بكر، حيث تم تشويه صورها المعلقة في الشارع، وكتب عليها "إرهابيون".

ورأى متابعون للقضية أن موسم "الإسلاموفوبيا" يعود مرة أخرى إلى كندا، معتبرين أن مواقع التواصل خير شاهد على ذلك.

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: