زيادة معدلات البطالة من أهم القضايا التي تواجه العالم في 2015

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۱۵  - الاثنين  ۲۱  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۵۹۴
تاریخ النشر: ۶:۴۳ - السَّبْت ۱۰ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۴
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
البطالة من أهم القضايا التي تواجه العالم.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء تصدرت قضايا عدم المساواة في الدخل والبطالة وتغير المناخ وندرة المياه توجهات دراسة أصدرها المنتدى الاقتصادي العالمي عن "توجهات الأجندة العالمية 2015" خلال جلسة نقاش أقيمت ضمن فاعليات قمة مجالس الأجندة العالمية 2014 التي بدأت في دبي اليوم تحت شعار "صياغة التحول العالمي".

وقالت مارتينا لاركن مدير أول ورئيس شبكة مجالس الأجندة العالمية في المنتدى الاقتصادي العالمي إن الدراسة تضمنت مجموعة من المشكلات التي تشكل أسس الأجندة وتحتاج إلى البحث عن حلول تمثلت في تزايد عمق أزمة عدم المساواة في الدخل والبطالة والافتقار إلى القيادة العالمية والتغيرات المناخية وندرة المياه والمشكلات الجيوسياسية وأزمة تفشي مرض الإيبولا ما يعكس أهمية الصحة في الاقتصاد .. مشيرة إلى أن هذه النقطة تعد من النقاط الجديدة التي تم إضافتها هذا العام.

وأشار فخامة توماس إلفيس رئيس إستونيا خلال الجلسة إلى أن جزءا من الحل يكمن في الإلمام بالتكنولوجيا والاهتمام بها وإدراجها ضمن المناهج التعليمية لمواكبة التغير السريع في مختلف المجالات وإلا لن يتمكن الأفراد من الحصول على عمل مستقبلا ...

واستعرض خوسيه مانويل باروسو رئيس المفوضية الأوروبية المشارك في مجلس الأجندة العالمية عن مستقبل المنظمات الإقليمية الوضع في الاتحاد الأوروبي .. قائلا إنه مع زيادة أعداد البطالة في أوروبا ازداد الافتقار إلى عدم وجود قيادة لأن الحكومات لم تعد قادرة على حل المشكلات من وجهة نظر المواطن.

وأضاف أن الحل يكمن في وجود قيادة فاعلة تقوم بدورها ودعا إلى تأمين القيادة في المستقبل.

وبين بارسو أنه على الرغم من أن المؤسسات تعاني من أزمة ثقة إلا أنه ينبغي وجود آليات حوكمة عالمية أقوى من خلال العمل على مستوى مناطق جغرافية ويمكن للمنظمات الإقليمية أن تلعب دورا في هذا الأمر مثل الاتحاد الأوروبي ومجلس التعاون الخليجي فضلا عن الدور الذي تقوم به مجالس الأجندة العالمية.

وأشار ماجد جعفر الرئيس التنفيذي لشركة "نفط الهلال" في دولة الإمارات المشارك في مجلس الأجندة العالمية عن منطقة الشرق الأوسط وشمال أفريقيا إلى أنه في ظل استمرار ارتفاع معدلات البطالة في المنطقة والحرص على تحقيق النمو الاقتصادي المطلوب ينبغي تضافر جميع الأطراف المعنية لأنه لن يستطيع طرف بمفرده القيام بالمهمة وحده ..مثمنا الدور الذي تلعبه دبي في استضافة جلسات الأجندة العالمية من أجل السماح بإيجاد حلول للمشكلات التي يواجهها العالم.

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: