وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۰:۵۷  - الخميس  ۱۹  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۶۰۸
تاریخ النشر: ۶:۴۸ - الاثنين ۱۲ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
هدد وزير الحرب الإسرائيلي، موشيه يعلون، بتصعيد أمني ضد الفلسطينيين، فيما يعقد رئيس الحكومة، بنيامين نتنياهو، اجتماعا طارئا للحكومة الأمنية المصغرة (الكابينيت) بعد عمليتي الأمس في تل أبيب والكتلة الاستيطانية "غوش عتصيون"، ونقل جيش الاحتلال أكثر من ألف جندي إلى الضفة الغربية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قال يعلون خلال جولة في "غوش عتصيون"، يوم الثلاثاء، إنه "من الجائز أن يتصاعد الوضع الأمني أكثر في الفترة القريبة". ويشار إلى أن إسرائيل تسعى دائما إلى التصعيد الأمني والعسكري ردا على احتجاجات فلسطينية تعقب اعتداءات من جانب الاحتلال.

واعتبر يعلون أنه "سنضطر إلى الاستعداد لاحتمال التصعيد، ولذلك فإننا نعزز قواتنا (في الضفة) من أجل أن يكون حضورنا أكبر.

والسلطة الفلسطينية تعمل في الشارع من أجل تهدئة الأجواء، لكن تصريحات عدة، وبضمنها تلك التي يطلقها رئيس السلطة (محمود عباس)، تؤدي إلى الأعمال القاسية" في إشارة إلى عمليات ضد أهداف إسرائيلية.

واعترف يعلون بأنه من الصعب وقف شخص قرر لوحده تنفيذ عملية، وقال إن التوتر الأمني الشديد في البلاد ليس انتفاضة جديد وأنه "يجب انتظار التطورات قبل أن نضع التعريفات".

ومضى يعلون قائلا إنه "عززنا القوات في الضفة المحتلة ، حيث طرأ تزايدا في العنف  الشعبي. وننفذ اعتقالات واسعة أكثر من الماضي وسنستخدم قبضة حديدية ضد منفذي العمليات، بما في ذلك هدم بيوت المنفذين من أجل وقف هذه الموجة". ولوّح "أنني أدعو كل من لديه مصلحة وقدرة على تهدئة الوضع، أن يفعل ذلك".

وذكرت تقارير إسرائيلية اليوم، أنه في أعقاب مداولات لتقييم الوضع قرر جيش الاحتلال نقل أكثر من ألف جندي إلى الضفة الغربية، بينهم 500 جندي تقريبا كانوا يشاركون في تدريب عسكري في مرتفعات الجولان، كذلك تم نقل وحدة "إيغوز"  وكتيبة أخرى.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: