وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۴۷  - الخميس  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۶۱۶
تاریخ النشر: ۱۹:۳۲ - الأربعاء ۱۴ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
اكدت وسائل الاعلام البريطانية، ان السلطات الصحية طلبت من 22 ألف شخص إجراء الفحوصات اللازمة للتأكد من عدم اصابتهم بمرض نقص المناعة "الايدز" والتهاب الكبد C و B في نوتنغهام.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء افاد موقع "روسيا اليوم" امس الخميس ان السبب في ذلك هو ان طبيب الأسنان ديسموند ديميلو عمل في مستشفيات مختلفة في نوتنغهام لمدة 32 سنة، وفي السنوات الأخيرة عمل في مستشفى ديبروك الخاصة بطب وجراحة الأسنان. وقد اثار هذا الطبيب انتباه الشرطة بعد وفاة فتاة عمرها 23 سنة في شهر أغسطس/آب 2013 .

وكشفت التحقيقات الأولية، خرق الطبيب لقواعد تلافي العدوى المعمول بها في مجال طب الأسنان.

وقامت السلطات بمنع الطبيب في شهر أغسطس/آب الماضي من ممارسة المهنة لمدة18 شهرا، حيث تبين انه كان يعالج المرضى باستخدام معدات غير معقمة، ودون أن يغسل يديه بعد كل مراجع، وانه لا يغير القفازات الطبية طوال اليوم.

ويعد الشيء المثير للانتباه عدم اصابة الطبيب نفسه بأي من الأمراض المذكورة. ومع ذلك طلب من كافة الذين عالجهم (22 ألف شخص) اجراء الفحوصات والتحاليل اللازمة، للتأكد من سلامتهم من أي من الأمراض الثلاثة المذكورة.

واعتبرت وسائل الاعلام البريطانية هذه الفضيحة الطبية، بأنها الأكبر في تاريخ البلاد.
 

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: