وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۲۹  - الأَحَد  ۲۲  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۶۴۰
تاریخ النشر: ۲۳:۴۶ - الجُمُعَة ۱۶ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
أكدت مجلة التايمز الأميركية الشهيرة أن ٩٨ في المئة من المواقع الدينية والآثرية تم تدميره بالكامل في مكة منذ عام ١٩٨٥، ومنها تلك المتعلقة بآثار النبي محمد (صلى الله عليه وآله وسلم) مثل بيته وبيوت أصحابه.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أشارت المجلة في تقرير نشرته الجمعة إلى مشروع تقدمت به أحد الجهات في السعودية العام الجاري يتكون من نحو ٦٠ صفحة، يقترح نقل قبر الرسول من موقعه الحالي إلى مكان آخر.

وذكرت التايمز أن عشرات من الأعمدة الرخامية المنحوتة التي يعود تاريخها إلى القرن الثامن تم تدميرها هذا الشهر، إضافة إلى الأروقة المقوسة التي بناها العثمانيون قبل ثلاثة قرون.

من ناحيتها قالت صحيفة الاندبندنت، في تقرير نشرته أول من أمس، إن التوسعة الجديدة في مكة الجاري تنفيذها بتكلفة ٢١ مليار دولار، ستشمل بناء قصر جديد للملك السعودي على المكان الذي ولد فيه النبي (ص)، مبينة أن بيت زوجة النبي الأولى خديجة استبدل بممر للحمامات.

وأكدت أن كل ماله علاقة بالنبي محمد (ص) والمواقع الدينية الإسلامية سيتم تدميره خلال التوسعة الحالية.
 

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: