وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۳۴  - الثلاثاء  ۱۲  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۶۷۵
تاریخ النشر: ۷:۰۱ - الاثنين ۲۵ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
بات لـ “تنظيم داعش” في جنوب دمشق إمارةً معلنةً وغير معلنة في نفس الوقت، تعتبر الحالة المنظمة الأولى للتنظيم على مقربة من أسوار العاصمة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء التنظيم الذي لم يذخر جهداً في محاربة الجيش السوري في هذه المنطقة، كثّف نشاطه في التموضع والحشد والتعبئة، على مبدأ إستقطاب الفقراء والأهالي أولاً، وثانياً بعض الولاءات من الكتائب الأخرى، في سيناريو مشابهٍ لما يجري في منطقة القلمون، بحسب مراقبون. ثمة إعتقاد، ان التنظيم الذي يكن العداء المبدئي للجيش والدولة السورية يضعهما ثانياً على قائمة أهدافه في جنوب العاصمة، بينما يرفع "الجبهة الإسلامية” و "جيش الإسلام” إلى الرتبة العليا واضعهما على رأس الأهدا، ايضاً على مبدأ "قضم الأقربون – الأعداء الاقرب” قبل قضم العدو الأكبر!.

في جنوبي دمشق، تختلف الصورة، صورة مشهدية القتال بين فرعي "القاعدة” عموماً، هنا، تعتبر "جبهة النصرة” صديقاً وفياً لـ "داعش”، فالتنسيق بينهما على أشدّه بفضل رأس هرم قيادة "داعش”، والذاكرة تعود بنا إلى يوم تطويق مقرّات "داعش” في يلدا، وكيفية إنقاذ "النصرة” لأمير "داعش”  العتيد ومن معه من تحت سكين "جيش الإسلام”.

إذاً، أعلنت "داعش” إمارتها بالجنوب الدمشقي، وعلى الرغم من أنها لم تعلنها رسمياً، بات للتنظيم ركيزة تتخذ من بلدة "الحجر الأسود” الواقعة على تخوم "مخيم اليرموك” قاعدةً. تشير مصادر ان "داعش” الذي يتمتّع بحضورٍ قوي في المخيم، يُمدّد أمارته نحوه، ونحو مناطق جنوبية أخرى، لتكون الخنجر الموجه نحو التنظيمات المعارضة له، والتي طردته قبل أشهرٍ من الغوطة الشرقية.

على العموم، فإن ما يرشح من أنباء، يفيد عن تعيين المدعو "أبو صيّاح طيّاره” الملقب بـ "أبو صيّاح فرامة” كأميرٍ على رأس إمارة "داعش” جنوبي العاصمة، إختير اللقب للرجل الثلاثيني، كدلالة على حبه "فرم الأعداء”، لتكون مادةٍ دسمةٍ في حرب الطواحين مع "علّوش”.

لا معلومات كثيرة عن الرجل، لكن ما توفّر يفيد أن أسمه الحقيقي عبد الله طيّارة، سوري الجنسية، يبلغ من العمر 38 عاماً، من بلدة يلدا القريبة من الحجر الأسود، يعتبر من أبرز قادة "داعش”، لكن اللافت انه شخص أمّي لا يُجيد القراءة أو الكتابة، فقير من عائلة فقيرة، عمل كسائق "بيك أب” اي (شاخنة نقل صغيرة)، قبل بدء الحراك في سوريا الذي تحوّل إلى حرباً منظمة، أما قبل هذه المدة، وفي فترة شبابه، عمل في البحث بالقمامة عن موادٍ من الألمينيوم، اي "عبوات مشروبات غازية، قطعٍ بلاستيكية..وغيره”، ما يسمح بإطلاق أسم "سمعان الخربة” عليه، تيمناً بإسم "الزبّال” سمعان في مسلسل الخربة الكوميدي السوري!.

قبل عمله في الشاخنة الصغيرة، يقال انّ "فراّمة” ذهب إلى العراق بعد الإحتلال الأمريكي، وإنخرط في تنظيم "القاعدة في بلاد الرافدين” ومن ثم "الدولة الإسلامية في العراق” بقيادة "الزرقاوي”، ونال لقب "فرّامه” هناك، حيث كان مهتماً بـ "فرم الخصوم”!، وبعد ذلك، عاد إلى دمشق كبقية الجهاديين الذين عادوا من العراق محمّلين بالفكر، دون ان يمسهم رجالات الأمن السوري الذين كانوا منهمكين بشرب المتة وملاحقة أصحاب الرأي، اما عن مصدر إستقائه وتشربه الفكر، فتتقاطع المصادر على انّ "فرامة” كان في شبابه قريباً من فكر "الإخوان”، ومن ثم إستهواه "الجهاديون العرب” في أفغانستان.

تتقاطع معلومات، عن نشاط "فرّامة” قبل ظهور "داعش” في سوريا أو بدء الأزمة، حيث كان الرجل متمظهرٍ بمظهر التدين، معروف الفكر والتوجه الديني، وكان دعوي بإمتياز، لا يترك فرصة إلا ويوجه ملاحظاته الدينية. بعد أشهرٍ على بدء الحراك في سوريا، إعتقل "فرامه” بسبب "إنتمائه لتيّارات دينية متطرفة، وإطلق سراحة بعد ثمانية أشهر فقط كغيره من "القوادم” بسند عفو عام، ليذهب إلى ريف دمشق ويعمل على تأسيس خلايا تابعة لفرع تنظيم "القاعدة” في سوريا، "جبهة النصرة” في أول أيام نشأتها، ومن ثم تحوّل إلى "شرعي” في "الجبهة” جنوب دمشق، متخذاً من بلدته "يلدا” مسرحاً لنشاطه، ما لبث عن إنشق عنها عقب ظهور "داعش”، ومن ثم وضع على رأس قيادة التنظيم في العاصمة ضمن ما سمّى "ولاية دمشق، القاطع الجنوبي” ولهذا السبب، يرد البعض الإنسجام والتنسيق بين "جبهة النصرة” و "داعش” في جنوب دمشق، على الرغم من إشتباكهم في نواحٍ عديدة.

مراقبون يعتقدون ان أتباع "فرامة” و "داعش” جنوبي العاصمة، يقدرون بنحو 1000 عنصر، يتمركزون كخلايا نائمة في عمق الغوطة الشرقية وفي بعض بلدات جنوب العاصمة كـ "يلدا”، وكعناصر ظاهرة في الحجر الأسود ومخيم اليرموك، هم لم يخوضوا أية مواجهة منذ أشهر. ثمة إعتقاد بأنهم يعملون وفق سيناريو خفي يحضر لضربة ما يظهرون من خلالها كقوة.

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: