ضغوط سعودية كبيرة على الأردن وقلق من تحالف الاخوان مع الجماعات السلفية المتطرفة

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۰۶  - الجُمُعَة  ۱۸  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۶۹۵
تاریخ النشر: ۲۳:۳۱ - الخميس ۲۸ ‫نوفمبر‬ ۲۰۱۴
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
تتعرض الأردن لضغوط كبيرة من جانب السعودية ودول خليجية أخرى، لدفعه الى اتخاذ قرار باعتبار فرع جماعة الاخوان المسلمين في المملكة تنظيما محظورا.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قالت مصادر مطلعة لـ (المنـار) أن من بين هذه الضغوط التهديد بقطع المساعدات المالية التي يتلقاها الأردن من الدول المذكورة، ويخشى الأردن من قرارات متسرعة قد يتخذها تعرض أمن البلد الى الخطر، وضرب استقراره حيث هناك بعض الدول المتحالفة مع الأخوان تنتظر مواقف أردنية تدفعها الى تحريك خلايا ارهابية للقيام بأعمال تخريبية، حيث تتصارع الدول الضاغطة على الأردن، وتلك المتربصة بالمملكة على الساحة الاردنية وفي ساحات اخرى.

وأضافت المصادر أن جماعة الاخوان في الاردن تربطها علاقات تقليدية قوية مع النظام القائم في عمان منذ سنوات طويلة، وهناك خطوط حمراء أمام الجماعة في تعاطيها مع السياسة الأردنية، لكن، المازق الذي يعيشه التنظيم الدولي للاخوان تجعله في حلٍ من أية مواثيق عقدت معها، وبالتالي، ترى المصادر أن جماعة الاخوان في الأردن اذا ما امتثلت لقيادة التنظيم الدولي، ولم تراع خصوصية الساحة الأردنية، وما نسجته من علاقات على امتداد عقود من الزمن، ستندفع الى اقامة تحالفات مع مجموعات سلفية مدعومة من جهات خارجية، وهنا سيتحول الأردن الى ساحة تصارع بين محوري قطر والسعودية.

وفي ذات الوقت فان النظام السعودي الذي يضطلع بدور تخريبي تدميري في المنطقة، لن يكترث بأية خطوط حمراء ومواثيق وخصوصية في الساحة الأردنية، وسوف يستمر في ممارسة ضغوط على الأردن، خاصة وأن نظام آل سعود يعيش مأزقا خطيرا جراء سياسته الارهابية، وشهوة القتل التي تسيطر عليه وتتحكم فيه، لكن، المصادر تعتقد أن السياسة الأردنية، قادرة على السباحة في هذا التيار والأمواج الهادرة التي تحيط به من كل جانب.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: