وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۳:۱۲  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۷۵۸
تاریخ النشر: ۰:۱۰ - الثلاثاء ۱۰ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
إندلع خلافُ بين قيادات جبهة النصرة بشأن إعدام الأخيرة لقيادي ميداني كبير في التنظيم، بسبب دفاعه عن داعش.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء قالت مصادر من الغوطة الشرقية، أن القيادي في الجبهة المدعو "أبو خطّاب العراقي”، قتل إعداماً من قبل قيادة "جبهة النصرة” في الغوطة، في أحد شوارع بلدة عربين وذلك بسبب دفاعه عن "داعش” ورفض الإقتتال بينها وبين "النصرة”.

ووصف نشطاء وقيادات من "النصرة” الإعدام بـ "القرار المستعجل”، الذي إتخذ فوراً من قبل أحد شرعيي الجبهة في الغوطة ويدعى "أبو الفارووق”. وأدى الإعدام إلى خلافات عميقة عبر عنها من خلال تغريدات متباينة بين مؤيدي الجبهة، بين رافضٍ لما جرى ومؤيدٍ له.

وأبو خطاب يعتبر من اوائل ما اطلق عليهم مصطلح "المهاجرين” في الغوطة، حيث شارك تقريباً في كل معاركها وكان قيادياً هاماً في المنطقة، وفق ما تؤكد مصادر "الجبهة”.

وهذا الاعدام هو الأول من نوعه لقيادي في الجبهة بمنطقة الغوطة الشرقية بتهمة التعامل مع داعش التي يصفها أتباع "النصرة” بـ "الخوارج”.

وكانت "الجبهة” قد اعدمت عدداً كبيراً من قيادات تنظيم البغدادي بينهم سيف العراقي ابو بكر السمرائي ابو علي الجوفي ابو تميم الجزراوي ابو خطاب الشيشاني ابو الخير الشامي ابو خالد المسرابي عزام الشامي، ‏ابو الخير الشامي ابو حمزة المحارب ابو بكر العمري وابو العباس التونسي.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: