وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۴۹  - الاثنين  ۱۱  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۷۷
تاریخ النشر: ۱۱:۰۵ - الاثنين ۲۵ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
السلطة الفلسطينية تؤكد أن تشريح جثة الأسير جرادات تثبت أنه إستشهد نتيجة تعرضه للتعذيب لساعات طويلة وليس بأزمة قلبية.

أعلنت السلطة الفلسطينية أن "المعتقل الفلسطيني عرفات جرادات في سجن مجدو الإسرائيلي قضى نتيجة التعذيب وليس بأزمة قلبية"، مشيرة إلى أنه "تعرّض للتعذيب لساعات طويلة قبل أن يستشهد".

وكانت القناة الإسرائيلية الثانية أعلنت عدم وجود أي إثبات على موت الأسير جرادات بنوبة قلبية بحسب ما أظهرته نتيجة تشريح الجثة، في الوقت الذي كانت فيه عائلة الأسير تكذب إدعاءات السلطات الإسرائيلية بأن إبنها توفي نتيجة أزمة قلبية.

وقال وزير شؤون الأسرى عيسى قراقع في مؤتمر صحافي لعرض نتائج التشريح الذي شارك فيه طبيب فلسطيني إن "نتائج التشريح أثبتت تعرض الأسير جرادات للتعذيب، وبينت أن قلبه سليم تماماً، ولا يوجد به أي آثار لتجلطات قلبية".

وتسلم الصليب الأحمر جثة الأسير جرادات على أن يشيع في بلدته سعير في الخليل.

وكانت شهدت عدة مدن في الضفة الغربية مواجهات عنيفة مع قوات الإحتلال الإسرائيلي كان أبرزها قرب سجن عوفر غرب مدينة رام الله في إطار إنتفاضة الفلسطينيين للمطالبة بإطلاق سراح المعتقلين من السجون الإسرائيلية.

وأدت هذه المواجهات إلى إصابة 26 فلسطينياً بجروح بينهم فتى في الثالثة عشرة أصيب برصاصة في صدره.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: