وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۱:۱۲  - الجُمُعَة  ۱۷  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۸۴۶
تاریخ النشر: ۶:۵۴ - الثلاثاء ۲۴ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
شهد صحن الحسيني الشريف صباح يوم 21 /12/ 2014 شفاء الطفلة الباكستانية ( سميره ولي محمد ) من مدينة خيرفور مرضها الذي أقعدها منذ صغرها بسبب (مرض الشلل الاطفال).
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء نقل مراسل الموقع الرسمي للعتبة الحسينية المقدسة الأحداث التي رافقت الكرامة التي حصلت عليها الطفلة الباكستانية بعد نهضت من كرسيها المتحرك وبدأت بالمشي نحو ضريح سيد الشهداء الإمام الحسين (عليه السلام)، ومن اجل معرفة تفاصل أكثر ولتوثيق حالة حصلت على مرأى البصر.

قال الشيخ حمزه الفتلاوي من قسم التوجيه الديني في العتبة الحسينية المقدسة: في تمام الساعة العاشرة صباحا حصلت أصوات متعالية في الحرم الحسيني وقد تجمهر الناس حول طفلة وهي معوقة نتيجة مرض (شلل الاطفال) انعم الله عليها ببركة الإمام الحسين عليه السلام لتتمكن من السير وتتشافه من مرضها وتقبل الى شباك الإمام على قديميها.

فيما قال والد الطفلة ان أيماننا بالله وعقيدتنا بالإمام الحسين (عليه السلام) هي الأساس لكل ما جرى على الحسين وهذا جاء نتيجة نيتنا بزيارة حرم الإمام الحسين (عليه السلام) من باكستان لطلب الشفاء لابنتي المريضة وهي مصابه بالشلل القعد حيث قمت بمعالجتها في باكستان في ارقى المستشفيات العريقة ولسنوات طويله وعجزت ولم تشفى من مرضها وحاولت ان أتي بها الى زيارة الامام الحسين عليه السلام والى الامير المؤمنين علي بن ابي طالب عليه السلام لطلب الشفاء من مرضها واليوم تحقق طلبنا حيث وصلنا وقمنا في بداية الامر بزيارة ابي الفضل العباس قمر بني هاشم ومن ثم توجهنا الى زيارة اخيه سيد الشهداء الامام الحسين وعندما رات ابنتي القبه الشريفة للحرم الحسيني بدأت تبكي وتقول جئتك يا سيدي يا مولاي وأنا مقعده جئتك يا سيد شباب أهل الجنة ويواصل حديثه ومنذ ان دخلنا الحرم باب الحرم الحسيني نهضت البنت المقعدة وبدأت بالمشي متوجه نحو ضريح الإمام الحسين (عليه السلام).

وتابع الحمد الله نحن مسرورين وكنا على يقين ان الامام الحسين عليه السلام لم يردنا من طلب دعاءنا وسوف نقوم بنقل هذه الكرامة الى دولة باكستان ونبين لهم كيف تم معالجة ابنتي في مدينة كربلاء وشفاءها ببركة الامام الحسين (عليه السلام).
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: