وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۱:۱۶  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۸۷۵
تاریخ النشر: ۲۲:۰۹ - الجُمُعَة ۲۷ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۴
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
ذكر تقرير في صحيفة «الحياة» إلى وجود مواقع يشرف عليها أناس يدعون العلم الشرعي ويحللون الجهاد تحت رايات تنظيمات إرهابية، في محاولة إلى تجنيد الشبان وإرسالهم إلى المناطق المضطربة.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء وفقا لصحيفة «الحياة» اليوم السبت، لم يتم تحديد هويّة مرجعيّة هذه المواقع بعد، سوى أن القائمين عليها مجموعة من طلاب العلم والفقه – بحسب ما أسموا أنفسهم في معلومات الموقع.

وأشارت الصحيفة إلى أنّ هؤلاء يقومون بإستقبال الاستفسارات والمناقشات في الأمور الدينية والاجتماعية، فيما يتم الرد على صاحب الاستفسارات في الوقت ذاته من طريق الدردشة، مشيرةً إلى تنوع وظائف القائمين عليها، بين الباحث والمحرر، ومنهم المراجع، ومنهم المدقق والمصحح، والناشر.

وجاء أحد الأسئلة في موقع (تحتفظ «الحياة» باسمه) من أحد الشبّان حديثي الدخول إلى عالم الزوجية، استفسر عما إذا كان بالإمكان ترك زوجته لتعيش على نفقة والده، بعد خروجه لما أسماه «الجهاد المتعيّن»، ولفت إلى أنه لا يملك مالاً خاصاً به، حتى يعود ويقضي الدين الذي عليه، أم من الأفضل أن يقوم بتطليقها قبل خروجه، كي يبرئ ذمته، أم يقوم بإخبارها بأنها مخيّرة في حال غيابه، برفعها دعوى طلاق أو انتظار عودته، موضحاً أنه أبلغها بأنه خارج للبحث عن العمل في إحدى الدول.

وتضمّن جواب المفتي المزعوم أنه «إذا خرجت للجهاد المتعين – كما تقول – فلا بأس بأن تترك زوجتك، لينفق عليها أبوك حتى تعود».

وأضاف من ينصب نفسه «المفتي»: «لا تطلق زوجتك. ولا تخيرها بين الطلاق أو انتظار عودتك، وسلم أمرك إلى الله»، مطالباً إياه بـ«الصدق والإخلاص، وحسن التوكل على الله».

بدوره، قال رئيس «حملة السكينة» التابعة لوزارة الشؤون الإسلامية عبدالمنعم المشوح : «لا يوجد في المملكة أي موقع يدعم الإرهاب، بشكل مباشر أو غير مباشر».

ولفت إلى أن الحسابات الشخصية في مواقع التواصل الاجتماعي من الصعب الوصول إليها. وأكد أن «التصدي إلى الإرهاب فكرياً يزداد قوة، ما دعا المنتمين والمتعاطفين مع التنظيمات الإرهابية إلى التوجه إلى مواقع موجودة في دول عربية، على رغم أنها هزيلة، وليست قوية أو ذات تأثير وفاعلية وزخم، على غرار ما كان موجوداً في 2004 تحديداً».

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: