وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۳۷  - الجُمُعَة  ۲۴  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۹۳۰
تاریخ النشر: ۶:۵۰ - السَّبْت ۰۴ ینایر‬ ۲۰۱۵
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
تمكن موقع “أسرار عربية” من تفسير المعنى الطبي لمضمون بيان الديوان الملكي السعودي، ليتبين بأن الملك عبد الله بن عبد العزيز آل سعود في غيبوية حالياً، وهذه الغيبوبة إما ناتجة عن عملية تخدير كاملة اضطر لها الأطباء في الرياض، أو أنها “فقدان وعي” بسبب تدهور حالته الصحية، ويجري محاولة إنقاذه وإعادته الى الحياة من قبل الأطباء.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء بحسب البيان السعودي فان الفحوصات الطبية التي أجراها الملك كشفت وجود إلتهاب رئوي استدعى وضع أنبوب مساعد على التنفس بشكل مؤقت، وتكلل بالنجاح.

وقال الديوان الملكي في بيان بثته وكالة الانباء السعودية (واس) الجمعة إنه بعد إجراء الفحوصات الطبية اللازمة لخادم الحرمين من قبل الفريق الطبي "تبين وجود التهاب رئوي استدعى وضع أنبوب مساعد على التنفس بشكل مؤقت مساء هذا اليوم الجمعة”.. مؤكداً "تكلل هذا الإجراء ولله الحمد والمنة بالاستقرار والنجاح”.

وكان الديوان الملكي ذكر في بيان اصدره يوم الاربعاء الماضي ان خادم الحرمين الشريفين الملك عبدالله بن عبدالعزيز دخل مدينة الملك عبدالعزيز الطبية بالحرس الوطني لاجراء بعض الفحوصات الطبية.

أنبوب تنفس يساعد مريضاً ويبدو في الصورة أن الشخص غائب عن الوعي، حيث لا يمكن له إلا ذلك.

واستفسر موقع "أسرار عربية” من طبيب مختص في أمراض الرئة وصعوبات التنفس عن الحالة الصحية للملك، حيث كشف بأن الأنبوب المشار اليه لا يمكن استخدامه مع أي مريض في حالة يقظة، مشيراً الى أن أغلب حالات استخدام هذا الأنبوب تتم مع مرضى تدهورت حالتهم الصحية ودخلوا في غيبوبة.

إلا أن الطبيب أبلغ "أسرار عربية” أن بعض المرضى الذين يحتاجون هذا الأنبوب لأغراض التنفس يمكن أن يتم تخديرهم بشكل كامل في المستشفى بأمر من الطبيب لاستخدام هذا الأنبوب وتركيبه لهم من أجل مساعدتهم على التنفس حتى يجتازوا مرحلة المرض، لكنه يؤكد بأنه "على جميع الأحوال لا يمكن أن يكون الملك بوعيه الان، ولا يمكن أن يعود الى الوعي طيلة فترة استخدام الأنبوب المساعد على التنفس.

ويشغل الوضع الصحي للملك السعوديين منذ الأربعاء الماضي، حيث سادت الأنباء عن تدهور حالته الصحية، فيما تقول مصادر سعودية في الرياض إن الملك أصر على العودة الى قصره لاحقاً لاجراء الفحوص الطبية، رغم أن الأطباء طلبوا منه البقاء في المستشفى، وبعد عودته بساعات أصيب بانتكاسة أدت بالأطباء لإعادته إلى هناك، حيث تم تركيب الأنبوب المشار اليه، ولا زال يرقد في المستشفى حتى لحظة نشر هذا التقرير ظهر السبت الثالث من كانون الثاني/ يناير 2015.

ويدور جدل واسع في المملكة حول خلافة الملك في حال وفاته، فضلاً عمن يحكم المملكة الان فعلياً في ظل مرض الملك، خاصة مع الظهور المفاجئ والقوي لرئيس الديوان الملكي خالد التويجري الذي يسود الاعتقاد بأنه يتحكم في القصر وأنه أصبح الآمر الناهي في البلاد.


الكلمات الرئيسیة
المنتشرة: 1
تحت المراجعة: 0
seyed123456
|
Iran, Islamic Republic of
|
17:12 - 1393/10/19
متی کان له الوعی؟وان الشیاطین لیوحون الی اولیاِهم121انعام.وهوالملعون کان من الذین واذاتولی سعی فی الارض لیفسدفیهاویهلک الحرث وانسل والله لایحب الفساد205راح الی ابولهب
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: