وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۳:۵۹  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۵۹۷
تاریخ النشر: ۹:۵۲ - الثلاثاء ۲۶ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
المستشارة الالمانية انجيلا ميركل الى تركيا أهمية خاصة لجهة تحريك عملية مفاوضات العضوية المتعثرة بين تركيا والاتحاد الاوروبي.
ميركل وفي مؤتمر صحفي مشترك عقدته في أنقرة مع رئيس الوزراء التركى رجب طيب اردوغان بعد انتهاء المباحثات بينهما عبّرت عن موقف ألماني جديد بخصوص عضوية تركيا في الاتحاد الاوروبي، وقالت:"سنتقدم خطوة خطوة بالمفاوضات مع تركيا لأنه مازال يوجد عقبات تحول دون فتح فصول التفاوض". 

اردوغان مستقبلا ميركل
اردوغان مستقبلا ميركل

وفي نفس الوقت لم تخف ميركل وجود تردد وشكوك لديها من موضوع انظمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي، وقالت إن نتيجة ونهاية المفاوضات تبقى مفتوحة بمعنى عدم وجود أي ضمانات توصل تركيا فى نهاية المطاف الى الحصول على عضوية كاملة مع الاتحاد الاوروبي لكنها أضافت ايضاً "علينا العمل معاً لدفع مسيرة المفاوضات".

من جهته، قال رئيس الوزراء التركي إن بلاده موجودة عملياً في الاتحاد الاوروبي وتقيم أفضل العلاقات مع دوله لكن المطلوب بحسب اردوغان هو تثبيت هذا الوجود بالشكل القانوني، وفي رد على سؤال عمّا اذا ستطبق تركيا بنود  "برتوكول أنقرة " الذي يطالب الاتحاد الاوروبى بتطبيقه ويقضي بأن تفتح تركيا مطاراتها وموانئها أمام الطائرات والسفن القبرصية وتقيم علاقات طبيعية مع القسم الجنوبي من قبرص، قال اردوغان :"إن البرلمان التركي هو صاحب القرار في موضوع البروتوكول وألقى باللائمة على الجانب القبرصي اليوناني وحمّله مسؤولية تعثر جهود حل مشكلة الجزيرة المقسمة والتي تشكل أحد العقبات الرئيسية في طريق انظمام تركيا الى الاتحاد الاوروبي".  

اردوغان يجتمع مع ميركل
اردوغان يجتمع مع ميركل

المعروف أن المانيا وفرنسا هما من أكثر الدول الاوروبية التي تعارض منح تركيا عضوية كاملة في الاتحاد الاوروبي وتطرح كبديل عن ذلك صيغة الشراكة المميزة بين أنقرة والاتحاد وهي صيغة تعارضها تركيا بشدة، لكن الواضح أن تصريحات ميركل الاخيرة تظهر مرونة في الموقف الالمانى ليس أكثر أرجعه الكثير من المحللين الى الازمات الاقتصادية التى تمر بها بعض دول الاتحاد الاوروبى والتطورات الحاصلة في منطقة الشرق الاوسط وحاجة الاوروبيين الآن الى تركيا وعدم رغبتهم بخسارة هذا البلد.

فالموقف الالماني الجديد جاء متزامناً مع موقف فرنسى لافت، حيث أعلنت باريس الاسبوع الماضى رفع الحظر الذي كانت وضعته على أحد فصول مفاوضات العضوية بين الاتحاد وتركيا، ورحبت تركيا بالقرار واعتبرته خطوة ايجابية ستساعد بدفع مسيرة المفاوضات الى الامام، لكن المؤكد أيضاً أن مسيرة تركيا نحو الاتحاد الاوروبى مازالت طويلة ومعقدة ففي السنوات الثلاثة الاخيرة لم تحقق تركيا اى تقدم يذكر على صعيد مفاوضات العضوية التي كانت بدأت في عام 2005 وتتضمن مناقشة وفتح 35 فصلاً لم يفتح منها حتى الآن سوى 13 فصلاً وتم خلال السنوات السبعة الماضية تجميد 5 فصول بسبب خلافات جدية حولها بين تركيا والاتحاد الاوروبي.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: