وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۴۷  - السَّبْت  ۱۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۰۰۱
تاریخ النشر: ۴:۴۸ - الأربعاء ۱۵ ینایر‬ ۲۰۱۵
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
بالإضافة إلى العنف الذي يتسمون به والدماء التي يريقونها في العديد من الدول العربية، يأتي التنظيم الإرهابي المعروف اختصاراً بـ داعش، ليقدم القائمون عليه بإصدار وثيقة لبيع النساء بعنوان أسعار بيع الغنائم على اعتبار أن النساء ضمن تلك الغنائم.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء شملت الوثيقة قائمة بأسعار النساء الإيزيديات والمسيحيات اللاتي تم ترتيبهن وتحديد أسعارهن على حسب أعمارهن. وقد بدأت الوثيقة بنص كتب فيه "وردنا أن سوق بيع النساء والغنائم قد شهد انخفاضًا كبيرًا وهو ما يؤثر على إيرادات الدولة الإسلامية وتمويل صولات المجاهدين فيهان ولذلك فقد ارتأت هيئة بيت المال وضع الضوابط والأسعار بخصوص بيع النساء والغنائم وتلزم جميع المزاولين لهذا العمل بالالتزام بها وبخلافه سيتم إعدام كل مخالف”.

وقد لاقت هذه الوثيقة انتشارًا واسعًا على مواقع التواصل المختلفة وخاصة موقع "تويتر” حيث جاءت ردود أفعال متابعيه غاضبة ورافضة لما ورد بتلك الوثيقة والتي وصفها البعض بالخارجة على التعاليم الدينية مؤكدين على أن الإسلام برئ منها. معبرين عن آرائهم تلك في تغريدات، من بينها "أسعار النساء اليوم في دولة الخلافة، هذا يحدث الآن في القرن الواحد والعشرين تحت رعاية داعش” و”أسعار النساء في دولة النخاسة .. لعنة الله عليهم إلى يوم الدين”.

وفي تغريدة أخرى كتب صاحبها "إخوتي وأخواتي الكرام إليكم أسعار النساء في داعش التي تدعي تطبيق شرع الله وتحلل ما حلل وتحرم ما حرم” و”مسلحو داعش يساومون على أسعار النساء في سوق للسبايا” و”عاد سوق السبايا وعادت حياة التخلف”. في حين اتخذت بعض التغريدات اتجاه ساخر، حيث كتب أحدهم ” أريد أن أفهم ما هي حكاية البيع هذه، أريد أن أشتري جارية” وكتب آخر "أسعار سلع النساء في دولة الإسلام داعش، لكن هل كتبوا على أجسادهم تاريخ الانتهاء؟”.

الكلمات الرئيسیة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: