الاردن يؤيد الحوار ويرفض التدخل الاجنبي بسوريا

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۴۸  - الأربعاء  ۱۶  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۰۲
تاریخ النشر: ۱۹:۴۶ - الثلاثاء ۲۶ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
اعتبر وزير الدولة الاردني لشؤون الاعلام سميح المعايطة الثلاثاء ان أي مواقف ايجابية من اطراف الازمة السورية من اجل فتح باب الحوار وايجاد حل سلمي أمر يستحق الدعم والاشادة.

وقال المعايطة، وهو ايضا الناطق الرسمي باسم الحكومة الاردنية ان "أي مواقف ايجابية من اطراف الازمة السورية تجاه تعزيز فرص الحل السياسي وفتح ابواب الحوار للوصول الى حل سلمي للازمة تستحق الدعم والاشادة".

ودعا المعايطة في تصريحات اوردتها وكالة الانباء الاردنية (بترا) المجتمع الدولي الى "التعامل الايجابي مع هذه المواقف والعمل على تجسيدها في عملية سياسية تحفظ وحدة سوريا وتوقف العنف وتعيد الامن والاستقرار للشقيقة سوريا".

واضاف ان "ايجاد حل للازمة السورية هو الحل الجذري لوقف العنف ومعاناة الشعب السوري وللاعباء التي تحملها الاردن نتيجة الازمة".

واشار المعايطة الى ان "الاردن ومند بداية الازمة دعا وما يزال الى الحل السياسي والحوار"، مؤكدا ان "هذا الموقف كان جزءا من رؤية اردنية ثاقبة منطلقها الحرص على وحدة سوريا واستقرارها ورفض التدخل في الشأن الداخلي السوري".

وكان وزير خارجية سوريا وليد المعلم اكد قبل محادثات مع نظيره الروسي سيرغي لافروف في موسكو الاثنين ان السلطات السورية "مستعدة للحوار مع كل من يريده"، بما في ذلك "من يمسك السلاح في يديه". لكن الجيش السوري الحر رفض دعوة المعلم الى الحوار واشترط تخلي الرئيس بشار الاسد عن السلطة.
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: