وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۳۶  - الثلاثاء  ۲۴  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۱۱
تاریخ النشر: ۱۰:۲۶ - الخميس ۲۸ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
اية الله السيد علي الخامنئي :
شدد قائد الثورة الاسلامية اية الله السيد علي الخامنئي، على أن اثارة النعرات الطائفية في المجتمعات الاسلامية من اهداف الصهيونية، معرباً عن اسفه لما يحدث من قتل المدينيين بدوافع طائفية‌ في باكستان،‌ وطالب بوضع حد لهذه المجازر والتصدي لها بحزم.

وأكد آية السيد الخامنئي لدى استقباله الرئيس الباكستاني آصف علي زرداري مساء اليوم الاربعاء، مشاكل الامة الاسلامية من صنع أعداء الاسلام،‌ مؤكداً ضرورة "تعزيز العلاقات بين الدول الاسلامية وتمتين الاواصر بين شعوبها" لحل المشاكل بين البلدان الاسلامية.

واكد قائد الثورة الاسلامية في ايران على ان "تأجيج الخلافات واثارة الفتن بين صفوف الأمة الاسلامية من الأهداف والمخططات المستمرة للصهاينة وسائر المستكبرين".

وأشاد اية الله الخامنئي بالاواصر الأخوية التي تربط بين الشعبين الايراني والباكستاني ودعا الى تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية والاجتماعية والامنية بين البلدين، كما شدد على ضرورة تجاوز العراقيل التي يضعها الأعداء على طريق تنمية العلاقات بين طهران واسلام اباد.

ووصف قائد الثورة الاسلامية مثيري النعرات الطائفية ومؤججي الخلافات في باكستان بالجراثيم الخارجية الخطيرة ويعملون في سياق الأهداف الصهيونية، معرباً عن اسفه لما يحدث من قتل المدنيين بدوافع طائفية‌ في باكستان،‌ وطالب بوضع حد لهذه المجازر والتصدي لها بحزم.

من جانبه اكد الرئيس الباكستاني ضرورة تعزيز علاقات بلاده مع الجمهورية الاسلامية الايرانية، مضيفاً إننا "نعتقد بقوة في ضرورة تنمية العلاقات بين البلدين".

واعتبر محاولات اللاعبين الدوليين والاقليميين للحد من تعزيز العلاقات بين ايران وباكستان بالفاشلة "لان الشعوب تعلمت كيف تواجه اعداء الاسلام" .

وشدد زرداري على أن أعداء الشعب الباكستاني يريدون جر البلاد الى حرب اهلية، مؤكداً عزم اسلام اباد للحيلولة دون تطبيق هذه الخطة في بلاده.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: