وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۶:۱۹  - الجُمُعَة  ۱۵  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۱۴۶
تاریخ النشر: ۱۱:۲۴ - الخميس ۱۲ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۵
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
مخيمات طلائع التحرير التي نظمتها كتائب القسام الجناح العسكري لحماس مؤخراً جاء فيه أن هؤلاء الفتية يتعلمون فيها على كيفية الانتقام من الجيش الإسرائيلي لصالح أقرانهم الشهداء.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء نشرت صحيفة "هآرتس" العبرية الأربعاء تقريراً عن مخيمات طلائع التحرير التي نظمتها كتائب القسام الجناح العسكري لحماس مؤخراً جاء فيه أن هؤلاء الفتية يتعلمون فيها على كيفية الانتقام من الجيش الإسرائيلي لصالح أقرانهم الشهداء.

وقالت الصحيفة إن هذه المخيمات المعدة لتدريب الفتية من عمر (14-21) جاءت كنتيجة حتمية لتداعيات الحرب الأخيرة على غزة وفي ظل الفراغ النفسي والجسدي الذي حصل في أعقابها بعد تعثر عملية الإعمار وبقاء الوضع الاقتصادي على حاله، حيث يملئ الفتية معسكرات حماس سعياً في الانتقام لأقرانهم.

وأضافت أن حماس "لامست بمعسكراتها عصباً مكشوفاً" لدى هؤلاء الصبية بعد ما عاشوه على مدار ثلاث حروب خلال السنوات الأخيرة ورأوا أن فرصتهم الوحيدة تكمن في الانتقام لمقتل أقرانهم الذين وصل عددهم خلال الحرب الأخيرة لأكثر من 500 طفل.

ونقلت الصحيفة عن الفتى حاتم (14 عامًا) والمشترك في هذه المعسكرات قائلاً إنه عاش ثلاث حروب مع إسرائيل ويفتخر الآن بأنه جاهز للحرب القادمة قائلاً "قتل الإسرائيليون ابنة أختي وأود الآن قتلهم بعد أن أصبحت مقاتلاً في المقاومة".

ونوهت الصحيفة إلى الأوضاع الاقتصادية والمعيشية القاسية التي يعيشها السكان هناك بعد الحرب قائلة إن المدارس تعمل بنظام الورديات نظراً لتدمير الكثير منها خلال الحرب.

وكانت القسام أطلقت مخيمات "طلائع التحرير" العسكرية في جميع أرجاء القطاع واستهدفت الفئة العمرية 15-21 عامًا وطالت نحو 17 ألف مشارك، وشملت التدريبات والمهارات العسكرية، والرماية بالذخيرة الحيّة، والمهارات الكشفية والمواعظ، إضافة الى دورات في الدفاع المدني والإسعافات الأولية.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: