وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۲:۲۹  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۲۶۰
تاریخ النشر: ۷:۰۲ - الأَحَد ۰۱ ‫مارس‬ ۲۰۱۵
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
يبدو أن التفاخر بامتلاك أقوى أسطول جوي لا يعني الاستمرار في تغطية نفقاته المرتفعة، حيث كشف مراسل صحيفة أميركية عن أن الجيش الأميركي يبحث استبدال الكثير من المقاتلات الجوية لديه بأخرى تكلفة تشغيلها في الساعة أقل من الحالية.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء أشار المراسل إلى أن المشاريع العسكرية المكلفة أصبحت محل تشكك الكثير من نواب الكونغرس الأميركي خاصة أن العائد منها ليس مربحاً وتكلف العديد من الأسلحة الناتجة عنها مبالغ طائلة في صيانتها، بحسب موقع "بزنس إنسايدر".

ورغم ذلك فإن مشروع صناعة الطائرة F35 لن يتم إلغائه لأنه أصبح أمراً حساساَ سياسياً ومرتبطاً بصورة أميركا أمام العالم، وحتى لو كانت التكلفة التشغيلية لها كبيرة بدرجة تمنع طيرانها في الأجواء.

وقد أوضح رسم بياني حول الطائرات المقاتلة العاملة في الجيش الأميركي أن قاذفة القنابل B-2 تتكلف صناعتها 810 مليون دولار بينما تتكلف ساعة الطيران الواحدة لها 135 ألف دولار، تليها الطائرة F 22 التي تتكلف صناعتها 144 مليون دولار وساعة طيرانها بـ44 ألف دولار، ثم F 35 التي تصنع الواحدة بـ 101 مليون دولار وساعة طيرانها بـ32 ألف دولار.

وأضاف الرسم البياني أن طائرات V22 الحربية متعددة الاستخدامات وتتميز بالإقلاع والهبوط العمودي مثل المروحيات تبلغ تكلفة صناعة الواحدة 72 مليون دولار وساعة الطيران الواحدة لها بـ70 ألف دولار، بينما تأتي طائرات A 10 في المركز الخامس بـ19 مليون دولار وساعة طيرانها بـ11.5 ألف دولار، وتعد الأقل تكلفة من حيث ساعة الطيران والصناعة الطائرات بدون طيار "بريداتور ريبر" التي تصنع بـ13 مليون دولار وتكلفة ساعة طيرانها 1500 دولار فقط.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: