وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۲:۲۱  - الاثنين  ۲۳  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۳۰۱
تاریخ النشر: ۱۶:۳۹ - الخميس ۰۵ ‫مارس‬ ۲۰۱۵
وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء :
حذرت دار الافتاء المصرية الاربعاء الفتيات المسلمات من عواقب الاستجابة للسفر والزواج من عناصر "داعش" عبرالانترنت الذي اعتبرته “غير شرعي” يدخل بهن دائرة “الارهاب”.
وفقا لما اوردته وكالة (نادي المراسلين) العالمية للأنباء هذه من اولى الاجراءات التي يتم اتخاذها في مصر للحد من سفر الفتيات للالتحاق بمقاتلي التنظيمات المتطرفة في الخارج.

وافادت صحيفة "القدس العربي" ان تحذير دار الافتاء المصرية المسؤولة عن اصدار الفتاوى في مصر يرتبط بسفر مئات الفتيات صغار السن الى المناطق التي يسيطر عليها "داعش" استجابة لحملات الدعاية التي يبثها التنظيم على الانترنت.

وقالت دار الافتاء في بيان صحافي انها رصدت دعوات أطلقها تنظيم منشقي القاعدة الإرهابي المعروف بـ"داعش" عبر مواقعهم الإلكترونية ومواقع التواصل الاجتماعي وجهوها للفتيات للزواج من عناصر متطرفة بالتنظيم عن طريق (الفيديو كونفرانس) تمهيدًا لسفرهم إلى مناطق تواجد التنظيم الإرهابي.

واوضحت دار الافتاء في "فتوى" تضمنها البيان ان الزواج "لا ينعقد بطريق الفيديو كونفرانس لما يكتنفه الكثير من أوجه العيوب التي يتعيب بها العقد مما يتصل بمبدأ الرضا على وجهه الحقيقي الذي دلت عليه نصوص الشرع، فضلا عن حضور الشهود ومعاينتهم لكل مقومات العقد".
وحذرت دار الإفتاء في فتواها "الفتيات من الاستجابة لتلك الدعوات المخالفة للشريعة، والتي ستجر عليهم الكثير من الويلات، وتدخلهم دائرة التطرف والإرهاب عبر زواج غير شرعي لا يرضاه الله ولا رسوله”.

وتقول تقارير صحافية عربية واجنبية ان مئات من الفتيات العربيات وكذلك اجنبيات سافرن الى سوريا والعراق من أجل "جهاد النكاح" وان كثيرات منهم حملن من مقاتلي "جبهة النصرة" قبل عامين.

ونسبت فتوى "جهاد النكاح” الى الداعية السعودي محمد العريفي الذي نفى ان يكون اصدرها مؤكدا في احدى خطبه الدينية ان ما نسب اليه "كلام باطل لا يقوله عاقل”.

وفي كانون الاول/ ديسمبر الفائت، فرضت مصر قيودا على سفر مواطنيها من الذكور الى تركيا وليبيا في إجراء قال مسؤول أمني آنذاك انه يهدف "لمنع تجنيد الشباب المصري في مجموعات ارهابية وخصوصا "داعش".

ونهاية شباط/ فبراير الماضي، اعلنت اسبانيا تفكيك شبكة لتجنيد شابات لحساب " داعش "  خصوصا عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك واوقفت اربعة اشخاص.

وذكر خبراء في دراسة نشرت نهاية كانون الثاني/يناير الفائت ان النساء الغربيات اللواتي يلتحقن بداعش لهن نفس الايديولوجية المتحمسة لفكر التنظيم تماما كالرجال الذين يلتحقون به، لذلك يجب اعتبارهن خطرات ولسن ضحايا.

وقالت هذه الدراسة التي شارك معهد الحوار الاستراتيجي ومقره لندن في اعدادها ان النساء اللواتي توجهن الى العراق وسوريا ويقدر عددهن بنحو 550 امرأة سيتزوجن وينجبن ويؤسسن عائلة. ورغم انه محظور عليهن المشاركة في القتال، الا ان الدراسة اظهرت انهن ينشطن في الدعاية للتنظيم.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: