روحاني: إذا أراد بلد أن يضر بمصالحنا فسنرد حاسما

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۶:۳۶  - الاثنين  ۲۱  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۳۲۲
تاریخ النشر: ۱۱:۵۸ - الأربعاء ۰۳ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۶
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
أعلن الرئيس الايراني أن ایران لا تشکل تهدیدا لأحد و قدرتها عاملا للإستقرار فی المنطقة.
ايران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- أكد الرئيس الإيراني، حسن روحاني، على أن إيران لا تشكل تهديداً لأحد، كما أكد على قدرتها لأن تكون "عاملاً لاستقرار المنطقة".

وقال روحاني في مقابلته مع القناة الأولی للتلفزيون الرسمي الايراني مساء الثلاثاء: "محاربة الإرهاب هي ضرورة في المنطقة، ولا نريد أن يتجزأ أي بلد، نحن مستعدون لمساعدة الدول في محاربة الإرهاب، وندعم المصالحة بين الحكومات والمعارضة".

و تابع الرئيس الايراني قائلا:  لا يحب الدول الإسلامية التوتر. تصرف البعض معنا بسوء و اجراءاتهم لا ينطبق مع مبدأ حسن الجوار. ولکن إن یدرکوا یوما و تخلوا عن تصاعد التوتر، فالشعب الإیراني يستطيع أن یغفرهم.

وأضاف روحانی مع اشارة إلی هذه التصرفات: اذا لزم الأمر، سیکون لنا رد قاس. الصداقة من طرف واحد مستحيلة. إذا أراد بلد أن يضر بمصالحنا القومية فسنرد.

وعلى الجانب الاقتصادي، قال روحاني إن انخفاض أسعار النفط عالمياً يسبب ضغطاً على إيران، إلا أنه لا زالت هناك "فرصة للاعتماد على مصادر أخرى"، لافتاً إلى أنه في ميزانية العام القادم "لم نعتمد على النفط الا بـ25 بالمئة تقريباً"، معرباً عن أمله في تحسن الأوضاع بعد رفع العقوبات بموجب الاتفاق النووي.

و اردف قائلا: العالم أصبح ينظر إلى إيران بطريقة مختلفة؛ الصين مثلاً وقعت عقود معنا لمدة 25 عاما، وعندما زرت فرنسا وإيطاليا والتقيت الشركات هناك، ناقشنا عقود لمدة 16 و17 عاما. وفي كل العقود التي وقعناها، وضعنا 30 بالمئة منها للتصدير، وهذا أمر ضروري أكدنا عليه."


انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: