مشايخ سيناء يطالبون الرئيس بالإفراج عن أبنائهم المحكمو عليهم

وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۴:۴۷  - الاثنين  ۲۱  ‫أغسطس‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۳۴
تاریخ النشر: ۲۲:۰۱ - الخميس ۲۸ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۳
نسخة للطباعة
أرسل إلى صديق
استقبل الدكتور محمد مرسي، رئيس الجمهورية اليوم بمقر رئاسة الجمهورية بمصر الجديدة وفداً ضم عدداً من الرموز والمشايخ المُمثلين للقبائل والعوائل بمحافظة شمال سيناء، بحضور كلٍ من السيد المحافظ ونائبه، ورئيس جهاز تنمية سيناء، ورئيس جمعية المستثمرين بالمحافظة، وذلك فى إطار حرص السيد الرئيس على التواصل المستمر مع أهالى المحافظة.




وقد تقدم الوفد بعددٍ من المطالب للسيد رئيس الجمهورية، في مقدمتها الإفراج عن من صدرت ضدهم أحكامٌ من أبناء المحافظة، بالإضافة لبعض الحالات الإنسانية، كما ناشدوا سيادته لتطوير شبكة الاتصالات الهاتفية، بحيث يتم توسيع نطاق تغطيتها لتشمل المحافظة بأكملها.



وقد استمع مرسي باهتمام لمطالب الوفد، ووعدهم بالعمل على تلبيتها في غضون شهر، والإسراع باتخاذ الخطوات المرتبطة بتنفيذ الخطة الشاملة لتنمية سيناء.



ووجه الرئيس أثناء اللقاء برفع الميزانية السنوية لتنمية المشروعات بالمحافظة من 50 إلى 100 مليون جنيه، وكذلك بترتيب زيارة للوفد عقب اللقاء مباشرة إلى سجن أبي زعبل والعقرب للاطمئنان على أبناء سيناء ممن يقضون أحكاماً بهما. ووعد ببحث عدد من الملفات المُهمة مثل منح أهالي سيناء حق الانتفاع وتملك الأراضي فى إطار تطوير الإجراءات المُتبعة.



من جهة أخرى، وجه مرسي أيضاً بتشكيل لجنة للتنسيق ما بين المحافظة والأجهزة التنفيذية بالدولة وأهالي سيناء لدراسة كافة مطالبهم، وإطلاع سيادته أولاً بأول على التطورات فى هذا الخصوص.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: