وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۳:۰۸  - الخميس  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۴۸
تاریخ النشر: ۱۱:۰۸ - الجُمُعَة ۰۱ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
اشار نائب القائد العام لحرس الثورة الاسلامية العميد حسين سلامي الى التقدم الذي احرزته ايران الاسلامية على مختلف الصعد ولاسيما في الشؤون الدفاعية واكد ان ايران قادرة للرد على اي قوة في العالم.
واضاف العميد سلامي في كلمة القاها في مراسم احياء ذكري الشهيد حسين خرازي في اصفهان، ان هؤلاء الشهداء صمدوا بوجه الكفر العالمي بقوة الايمان والعقيدة وبشجاعة وثبات طيلة سني الحرب المفروضة على ايران من قبل النظام البعثي في العراق.

واردف قائلا: ان كافة الحروب كانت تمتاز بتوازن في القوي وانقسمت فيها القوى الكبرى الى قسمين الا ان حرب السنوات الثماني كان العالم يقف في مواجهة شعب انتفض حديثا وخاض المعترك بيد عزلاء.
ولفت الى ان الشعب الايراني لم يعتمد بصورة اساسية على السلاح ولهذا السبب لم يعر للقوى الكبرى اية اهمية وهو الدرس الذي تعلمه الشعب من الامام الخميني الراحل (رض).

وشدد على ان الشعب الايراني اثبت انه شعب لا يقهر وان الحظر والتهديد والحرب الاقتصادية لا تترك ادنى تاثير على عزيمته وصلابته . كما لفت الى ان العدو اعتمد اسلوب الحرب النفسية والاقتصادية بعد هزيمته في الحرب العسكرية الا ان ايران حققت انجازات كبرى على الصعد العلمية رغم كافة المخططات التآمرية واغتيال علمائها.

واشار الى الحظر الاقتصادي المفروض على ايران، وقال ان العدو يشدد ضغوطه بسبب التقدم المتسارع الذي تحرزه البلاد. واوضح، انه رغم الضغوط التي يمارسها المستكبرون على ايران الا ان معاناتهم تزداد يوما بعد آخر بحيث ان اميركا تعتبر اليوم من اكبر البلدان المثقلة بالديون في العالم وكذلك فان البلدان الاوروبية ارتفعت فيها مؤشرات البطالة والفقر بصورة كبيرة.

وحول المفاوضات بين ايران ومجموعة 5+1 قال ان هذه المفاوضات تشكل مظهرا لاصطفاف المستكبرين في العالم امام الشعب الايراني حيث ان عالم الكفر يقف في مواجهة شعب ايران المؤمن وان العدو سيذوق مرارة الهزيمة في هذه الساحة مرة اخرى
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: