وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۲:۵۲  - السَّبْت  ۱۶  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۵۱۹
تاریخ النشر: ۱۸:۳۳ - الأربعاء ۲۴ ‫فبرایر‬ ۲۰۱۶
أكد رئيس منظمة التفتيش العامة الايرانية، القاضي ناصر سراج انه "مثلما نهب الخونة أموال البلاد قبل 37 عاما ونقلوها الى الغرب، فقد حدث نفس الشيء في العراق ونهبت اموال هذا البلد بعد سقوط الطاغوت".
طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباءواوضح سراج على هامش استقباله نظيره العراقي والتوقيع على مذكرة تفاهم للتعاون بين ايران والعراق في مجال مكافحة الفساد، انه "تتولى منظمة التفتيش العامة في البلاد مسؤولية الإشراف على حسن سير الأمور وتنفيذ القوانين بشكل صحيح، ومن مهامنا مكافحة الفساد حيث نتشابه مع العراق في هذه المهام، وقد بذلت الجهد لإقناع العراق بالانضمام الى ديوان المظالم الآسيوي".

وذكر سراج انه "مثلما تسربت الكثير من اموال ايران بعد سقوط الطاغوت قبل 37 عاما من قبل بعض الهاربين ومازالت موجودة في حوزة الهاربين في الدول الاجنبية، فقد حدث نفس الشيء في العراق بعد عام 2003".

واضاف: "نسعى وبمساعدة من ديوان المظالم الآسيوي "الاومبودسمان" والتعاون الدولي ان نقنع تلك الدول بإعادة اولئك الهاربين وتلك الأموال الى البلاد وقد تابعنا هذا الموضوع في بعض اجتماعاتنا كالمحادثات مع روسيا، وبالطبع فإن بعض الدول وبما ان نظامها الحقوقي يختلف عنا، فهي تقول انها لا يمكنها مساعدتنا في هذا المجال".

وبشأن محتوى مذكرة التفاهم المبرمة بين ايران والعراق، شرح سراج ان "الموضوع الرئيسي كان بشأن الذين تمكنوا بعد هروبهم من الحصول على جنسية مزدوجة، وهذه مشكلة مشتركة بيننا وبين العراق".

واوضح انه "ليس هناك جرد دقيق عن حجم الاموال التي نهبتها عائلة الطاغوت بهلوي"، مؤكدا ان "مليارات الدولارات من اموال ايران تم تسريبها الى الخارج، وأن هناك جهود جارية لاستعادتها".

المصدر: النشرة
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: