وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۵۸  - الأَحَد  ۲۲  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۶
تاریخ النشر: ۷:۵۰ - الخميس ۳۱ ینایر‬ ۲۰۱۳
حذر الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين برئاسة الشيخ يوسف القرضاوي من اندلاع حرب اهلية في العراق قد يؤججها العنف المنظم من قبل حكومة المالكي ضد الاحتجاجات في الفلوجة.
وندد الاتحاد العالمي لعلماء المسلمين في بيان اصدره السبت بالعنف الذي تمارسه الحكومة العراقية ضد المتظاهرين في الفلوجة. وقد أصدر من قبل بيانا يؤيد هذه التظاهرات في  العراق، علما وان التظاهر حق يضمنه الدستور العراقي.
يذكر ان رئيس الاتحاد العالمي الشيخ القرضاوي لم يعلق على التظاهرات التي انطلقت قبل أكثر من عام في ساحة التحرير وسط بغداد مارست فيها قوات الامن العراقية اشد انواع العنف، ما اسفر عن مقتل أحد المتظاهرين هادي المهدي واعتقال وتعذيب آخرين، دون ان ان يتخذ اتحاد القرضاوي موقفا .
ويرى محللون ان امر الشيخ يوسف القرضاوي بات مفضوحاً في الشارع العربي ككل، بعد أن كشفت تدخلاته الأخيرة في الشؤون الداخلية للعديد من الدول العربية، فهو يخطب ويفتي وفقا لأجندة النظام القطري وحلفائه، لا وفقا لأجندة وطنية تقوم على الحرية والعدالة والمساواة.
وقد فسر مراقبون تناقض اتحاد القرضاوي بانه يتبع الموقف القطري المتناقض بدوره، فلو اتخذت قطر موقفاً ضد التظاهرات في المناطق الشمالية والغربية من العراق لكان القرضاوي أول المحرمين لها، وذلك الحال بالنسبة للتظاهرات ضد دستور الإخوان المسلمين، فلو اتخذت قطر موقفاً إيجابيا منها لكانت فتوى القرضاوي إيجابية أيضاً.
ويحلل كتاب "وعاظ السلاطين"، الذي ألفه الباحث العراقي علي الوردي في بداية الخمسينيات من القرن الماضي مواقف فقهاء الدين السائرة في ركاب السلطات، ومازالت صورة القرضاوي حيَّة في الذاكرة وهو يزور ليبيا في عهد القذافي، ويثني على الرئيس السوري بشار الأسد عندما كانت قطر على وئام معه.
ويرى مراقبون ان تصريحات الشيخ القرضاوي موجهة سياسيا وفقا لأجندة انتمائية وتمويلية إخوانية وقطرية، فهو كما أصبح واضحا للعيان يعمل ويتاجر بالدين لحساب من ينتمي إليهم ومن يمولوه، وهذا يفسر تطابق موقفه مع النظام القطري من التدخل الفرنسي في مالي، فرنسا التي دعاها للتدخل العسكري إلى ضرب ليبيا وسوريا، يرفض تدخلها الآن داعما ومساندا وحاميا لتنظيم القاعدة والتنظيمات التابعة والمنشقة عنها في جمهورية مالي، والتي كان بعضها يحمي نظام القذافي.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: