وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۳۷  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۷۲۹
تاریخ النشر: ۱۴:۴۴ - الخميس ۱۲ ‫أبریل‬ ۲۰۱۶
أعرب الرئيسان الإيراني حسن روحاني والإيطالي ماتيو رينزي عن استعداد طهران وروما لمحاربة الإرهاب، داعين إلى تمتين العلاقات الثنائية بين البلدين والتي توجت لحد الآن بعقد 36 اتفاقية تفاهم.
طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباءفي مؤتمر صحفي مشترك بعد توقيع البلدين على عدد من وثائق التعاون أكد الرئيس روحاني على أن إيطاليا تحظى بمكانة خاصة لدى الشعب الإيراني، مبيناً أن إيطاليا وقفت إلى جانب إيران خلال فترة الحظر وكانت مواقفها معتدلة. كما لفت إلى أن إيطاليا كان لها دور في إنجاح المحادثات مع مجموعة الست.

وأضاف روحاني قائلاً إن: زيارتي لإيطاليا وزيارة رئيس الوزراء الإيطالي لطهران تحملان رسالة توسيع العلاقات بين البلدين.. ونخطو اليوم خطوات هامة باتجاه تنفيذ الاتفاقيات التي تم التوقيع عليها سابقاً بين إيران وإيطاليا.

ووصف الرئيس الإيراني زيارة رئيس الوزراء الإيطالي والوفد المرافق له إلى طهران بأنها تحظى بأهمية على صعيد التنمية.

وفيما أشار إلى أنه قد تم توقيع أكثر من 30 مذكرة للتفاهم في إيطاليا ونحو6 اتفاقيات في طهران، شدد على أنه: لا زال يتحتم علينا قطع خطوات جادة على صعيد التعاون بين البلدين.

وقال إنه على الرغم من رفع الحظر المصرفي عن إيران لكن الجانب النفسي لا زال قائماً "وهو ما ينبغي رفعه أيضا."

وأوضح أن إيطاليا كانت قبل الحظر أكبر شريك تجاري لإيران: وندعو إلى العودة إلى وضعها السابق.. ونطمح إلى رفع مستوى التعاون السياحي بين إيران وإيطاليا.

كما أشار إلى أن إيران وإيطاليا طرحتا اليوم التقريب بين الأديان ونبذ التكفير.

وفي جانب آخر من المؤتمر قال روحاني: بحثنا اليوم قضايا أفغانستان واليمن وسوريا والعراق وليبيا وضرورة حل مشاكل المنطقة.

وأكد أن إيران وإيطاليا أعربتا عن استعدادهما لمحاربة الإرهاب والتعاون لإيصال المساعدات إلى سوريا واليمن.

من جانبه قال رئيس الوزراء الإيطالي ماتيو رينزي في المؤتمر إن لدى إيطاليا علاقات جيدة وضاربة في التاريخ مع إيران.

وأضاف أن: الرئيس روحاني شرح بشكل جيد الأزمة الإنسانية في المنطقة.. ونحن بحاجة إلى توسيع العلاقات مع إيران في المجال الإنساني.

وفي جانب آخر من اللقاء أشار رينزي إلى أن الاتفاق النووي اعتمد على الثقة المتبادلة "وهو ما يجعلنا نبني علاقاتنا الاقتصادية على أرضية صلبة."

وأضاف أن تعزيز العلاقات الاقتصادية مع إيران بحاجة إلى مؤسسات وقد "رافقنا عدد من مدرائها."

وأوضح أن روما تصبو إلى تعاون مشترك بين البلدين في مجال المطارات ومحطات القطارات، كما أشار إلى أن هنالك علاقات متوازنة في المجالات العلمية والتقنية والجامعية بين إيران وإيطاليا.

ولفت رينزي إلى أن من الخطوات الجيدة هو نوع العلاقات بين إيران وإيطاليا، مبيناً أن التعاون بين إيران وإيطاليا في مجال السلام وحقوق الإنسان يسهم في تعزيز العلاقات بين البلدين.

وأضاف: نأمل أن نتطرق في اجتماع مجموعة السبع المقبل في إيطاليا إلى رفع ما تبقى من الحظر على إيران.

كما دعا إلى التعاون بين إيران وإيطاليا في مكافحة الإرهاب، وأضاف: بإمكان بلدينا أن يخطوا خطوات جادة في هذا المجال.


انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: