وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۳۳  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۷۴
تاریخ النشر: ۱۹:۵۸ - السَّبْت ۰۲ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
آیة الله علوی جرجانی :
أکد سماحته على أن التعویل فی ظهور الإمام الحجة بن الحسن (عج) یبعث الأمل فی المجتمع ویدفعه الى الحرکة، فی حین یؤدی الیأس الى الانطواء على الذات وإصابة المجتمع بالشلل.

أكد السید محمد علی علوی جرجانی، الأستاذ فی حوزة قم العلمیة، خلال استقباله لمدیر مؤسسة المستقبل الواعد على أهمیة المهدویة، وقال: کما أن المؤمنین یسعون الى إشاعة ثقافة المهدویة فی العالم، یقوم الأعداء بإلقاء الشبهات والتصدی للمهدویة.

وتابع قائلاً: یرمی هؤلاء الذین یبثون الشبهات فی مجال المهدویة الى إقصاء الأمة عن ثقافة المهدویة والتشکیک فی أصل وجود الإمام عبر الشبهات الکثیرة.

وأشار  الى ضرورة عدم تبنی المواقف الدفاعیة إزاء الحملة المثارة ضد المهدویة، متابعاً: یقع على عاتق المتصدین لهذه القضیة مسؤولیة جسیمة حیال الشبهات المتواصلة، فلا بد لهم من العمل على العمل وفق برنامج ومنهج واضح لرد تلک الشبهات.

ونوه بأهمیة الترکیز على الأمل فی عصر الغیبة، مضیفاً: إن التعویل فی ظهور الإمام الحجة بن الحسن (عج) یبعث الأمل فی المجتمع ویدفعه الى الحرکة، فی حین یؤدی الیأس الى الانطواء على الذات وإصابة المجتمع بالشلل.

ودعا الى تعزیز الأمل فی الدین مقابل الأمل فی الدنیا، قائلاً: ینشأ الأمل فی ظل العقیدة الصلبة، ولا ریب فی أن المجتمع المتسم بالأمل یتمتع بحیویة أکبر.

واستشهد بآیات من القرآن الکریم مشدداً على أن الأمل من علائم تفوق المؤمنین على الکفار، مردفاً: لا بد من ترسیخ العقیدة بظهور الإمام المنتظر (عج)؛ لأن حیاة المجتمع رهن بوجود الإمام، وهذه العقیدة تقضی على الشبهات فی هذا المجال.

وأکد  على أن الأئمة المعصومین (ع) عملوا على عدم خروج الناس عن دائرة الأمل بالإمام المهدی (عج)، وختم کلامه بالقول: لا شک فی أن السائرین فی طریق الترویج للمهدویة وغرس الأمل فی قلوب المسلمین سینالون الأجر الجزیل والثواب الوفیر.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: