وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۱:۳۶  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۷۷۲
تاریخ النشر: ۱۲:۴۹ - الجُمُعَة ۲۰ ‫أبریل‬ ۲۰۱۶
أكد قائد الثورة الاسلامية آية الله خامنئي أن الولايات المتحدة لا تريد لشبابنا الشجاعة والأمل والحراك والنشاط والقوة الجسدية والفكرية"، والى أن "هناك حربًا ناعمة شاملة تديرها أميركا والصهاينة تستهدف الشباب الإيراني.
طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- التقي صباح اليوم الأربعاء قائد الثورة الاسلامية "السيد علي الخامنئي" الآلاف من اعضاء الاتحادات الاسلامية للتلاميذ في حسينية الامام الخميني بطهران.

أكد آية الله العظمى الإمام السيد علي الخامنئي خلال استقباله حشدًا من أعضاء الجمعيات الطلابية عشية إحياء ذكرى مولد الإمام علي بن أبي طالب (ع) أن "حزب الله اللبناني وشبابه يتألّقون كالشمس وهم مبعث فخر للعالم الاسلامي وإن أدانته حكومة فاسدة جوفاء مرهونة بأموال النفط والدولار"، مضيفًا أن "هزيمة العدو الصهيوني على أيدي حزب الله عمل عجزت عنه جيوش دول".

وقال "على الرغم من النشاطات والدعايات المعادية لحزب الله، إلّا أنه أثبت مكانته القيمة في العالم الاسلامي"، سائلًا "ما أهمية أن تصدر دولة فاسدة وخاوية بدعم من المال والدولارات النفطية بيانًا يدين حزب الله اللبناني؟".

وأشار سماحته الى أنه "اذا لم نتصدَّ للدول الاستكبارية في النووي سيتدخلون غدًا حتى في مجال البيئة والنانو والقضايا العلمية"، مشدّدًا على أن "أحد أسباب معاداة الاستكبار لإيران هو أنها وصلت الى مرحلة حساسة في المجال النووي دون دعم من الآخرين"، لافتًا الى أن "الولايات المتحدة لا تريد لشبابنا الشجاعة والأمل والحراك والنشاط والقوة الجسدية والفكرية"، والى أن "هناك حربًا ناعمة شاملة تديرها أميركا والصهاينة تستهدف الشباب الإيراني".
 .
الإمام الخامنئي أكد أن "إحدى أهم الاسباب التي تثير الأعداء وتدفعهم للاحتشاد ضد طهران هي القوة النووية التي حصلت عليها الجمهورية الاسلامية دون الاعتماد على أيّة قوة أجنبية".

وإذ نبّه إلى أن "الأعداء يحاولون استغلال كل القضايا لاستخدامها ضد إيران"، لفت سماحته إلى "الهجمة التي يشنّها الأعداء على حزب الله في لبنان، معتبرًا أن "حزب الله ينمو في العالم الاسلامي غير آبه بالأعداء".

من ناحية أخرى، أوصى الإمام الخامنئي خلال لقائه بالطلبة بالاهتمام بالبعد المعنوي لشهر رجب المبارك، مشيرًا إلى أن هذه الاشهر الثلاثة رجب وشعبان ورمضان هي ربيعٌ روحي، داعيًا الجميع الى تلاوة القرآن والأدعية والتزام بالصلاة وتهذيب الأخلاق.


انتهی/

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: