وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۴۷  - الخميس  ۱۴  ‫دیسمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۸۰۳
تاریخ النشر: ۱۸:۵۱ - الجُمُعَة ۲۷ ‫أبریل‬ ۲۰۱۶
أعلنت هيئة الأركان العامة للجيش الروسي أن سلاح الجو الروسي، في أثناء عملياته في سوريا، لم يوجه حتى ولو ضربة واحدة خلفت تدمير مواقع مدنية أو سقوط ضحايا بين المدنيين.
الأركان الروسية: لم تسفر أي غارة من غاراتنا بسوريا عن مقتل مدنيينطهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- في كلمة ألقاها، الأربعاء 27 أبريل/نيسان، في مؤتمر قضايا الأمن الدولي المنعقد بموسكو، قال الفريق سيرغي رودسكوي، قائد إدارة العمليات في هيئة الاركان، إن العسكريين الروس أبطلوا "محاولات عديدة للمسلحين لافتعال استهداف المواقع المدنية".

وأوضح قائلا إنه وفقا لمخططات الإرهابيين فإن الهدف من افتعال سقوط ضحايا بين المدنيين كان هو "تشويه صورة سلاح الجو الروسي وإثارة ردود أفعال سلبية لدى المجتمع الدولي وإجبار القيادة الروسية على وقف محاربة المجموعات الإرهابية في سوريا".

كما ذكر المسؤول العسكري أن خبراء المتفجرات الروس فككوا أكثر من 3000 عبوة ناسفة في تدمر.

وذكر رودسكوي أن الطيران الحربي الروسي استهدف خلال الأشهر السبعة الماضية نحو 29 ألف موقع للإرهابيين في سوريا، مشيرا إلى أن الغارات الروسية أسفرت عن تدمير أكثر من 200 موقع لاستخراج النفط وأكثر من 2000 صهريج لنقله تابع للإرهابيين.

وشدد الفريق الروسي على أن ذلك ألحق خسائر جسيمة بموارد تنظيمي "داعش" و"جبهة النصرة"، وأفقدهما مصدرا رئيسا لتمويل عملياتهما وقيد إمكاناتهما في شراء الأسلحة والذخائر.

كما لفت سيرغي رودسكوي إلى أن خفض حوادث تبادل إطلاق النار في سوريا هيأ الوضع لعودة الحياة الطبيعية في عدة مناطق من البلاد.

المصدر: روسیا الیوم
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: