وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۷:۲۹  - الثلاثاء  ۱۷  ‫أکتوبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۸۰۴
تاریخ النشر: ۱۹:۱۹ - الجُمُعَة ۲۷ ‫أبریل‬ ۲۰۱۶
كشف نائب قائد قوات التحالف ضد تنظيم "داعش"، عن مواجهة التنظيم نقصا في السيولة النقدية والقوى العاملة.
طهران- وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء- حسب موقع CNN، فتصريحات قائد التحالف عُززت بوثائق داخلية للتنظيم تم الحصول عليها حديثا، تُظهر مشكلة التنظيم في إدارة الأموال، التي تُستخدم بعضها لدفع ثمن عبيد الجنس، إذ دعا التنظيم مقاتليه إلى خفض استهلاك الكهرباء والتوقف عن قيادة السيارات الرسمية للاستعمال الشخصي. وفي الوقت نفسه، يبدو أن المقاتلين يُعانون من انخفاض الروح المعنوية، إذ يسعى بعضهم للحصول على تقارير طبية لتجنب القتال في الخطوط الأمامية.
وقال لواء سلاح الجو، بيتر إي. غيرستن، نائب القائد العام للعمليات والاستخبارات في عملية "العزم التام" لمكافحة "داعش": "إن الهجمات التي استهدفت المخازن المالية والأفراد قللت عدد المقاتلين الأجانب الذين ينضمون إلى التنظيم من 1.5 ألف إلى ألفي مقاتل شهريا منذ عام مضى إلى مائتي مقاتل شهريا في الوقت الحاضر."
وكتب أيمن التميمي، الباحث في منتدى الشرق الأوسط والذي يقع مقره في واشنطن، والذي حصل على الوثائق المسربة، بحثا رافق الإفراج عن الوثائق، الجمعة، قائلا إن "السجلات الداخلية توضح هذه الضغوط على محاور التنظيم العسكرية والمالية والمجالات الإدارية."
وتشير الوثائق إلى كيفية دفع مرتبات مقاتلين "داعش"، حيث يتلقى المقاتلون رواتب إضافية لزوجاتهم وأطفالهم وعبيدهم الجنسيين. ويتلقى المقاتل ما يبلغ متوسطه 50 دولارا شهريا، بالإضافة إلى مبلغ إضافي قدره 50 دولارا لكل زوجة، و35 دولارا لكل طفل، و50 دولارا لكل عبيد جنسي، و35 دولارا لكل طفل تنجبه العبدة الجنسية و50 دولارا لكل والد يعتمد على المقاتل، و35 دولارا لأي شخص آخر يعوله المقاتل".
وقال التميمي في التقرير إنه تأكد من أرقام هذه الأجور من خلال محادثات مع مقاتلين مرتبطين بـ"داعش" خلال زيارته لسوريا.


انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: