وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۲:۴۸  - السَّبْت  ۱۸  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۶۸۱
تاریخ النشر: ۵:۱۰ - الأَحَد ۰۳ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
أعلن رئيس اللجنة العليا للانتخابات في مصر المستشار سمير أبو المعاطي في مؤتمر صحافي عقد في هيئة الاستعلامات أنه تقرر فتح باب الترشح لانتخابات مجلس النواب في البلاد في التاسع من مارس / آذار ولمدة ثمانية أيام.


ومن المقرر أن تبدأ الانتخابات في 22 إبريل نيسان وستجري على أربع مراحل على أن تعقد الجلسة الأولى لمجلس النواب في الثاني من يوليو / تموز.

ونقلت وكالة أنباء الشرق الأوسط عن أبو المعاطي قوله فيما يتعلق بالمراقبين الدوليين والمحليين "تم فتح باب تلقي طلبات هذه المنظمات اعتبارا من شهر يناير 2013 وقامت اللجنة بفحص تلك الطلبات بكل دقة، وقررت قبول طلب كل منظمة توفرت فيها الشروط والضوابط التي حددتها"، وأشار إلى أنه تمت الموافقة على 50 منظمة محلية وأربع منظمات دولية لمتابعة سير العملية الانتخابية ومن بينها مركز كارتر.

وأوضح أن اللجنة تلقت طلبات أخرى من عدد من الهيئات الدولية مثل الاتحاد الأوروبي والاتحاد الإفريقي ووافقت على متابعتها للانتخابات كما وجهت الدعوة إلى جامعة الدول العربية.

وجاءت الدعوة للانتخابات والشروع في الاجراءات المتعلقة بها وسط ازمة سياسية واقتصادية تمر بها البلاد، وتشهد مصر منذ شهور احتجاجات ومظاهرات مناهضة للرئيس محمد مرسي المنتمي لجماعة الاخوان المسلمين والتي تخللها اعمال عنف اسفرت عن مقتل عشرات الاشخاص.
 
وأعلنت شخصيات معارضة بارزة أعلنت نيتها مقاطعة الانتخابات.

ودعا المعارض محمد البرادعي إلى مقاطعة الانتخابات قائلا إنه يرفض المشاركة في "عمل من أعمال الخداع"، وأضاف على موقع التواصل الاجتماعي تويتر "مقاطعة الشعب التامة للانتخابات هي أسرع الوسائل لكشف الديمقراطية المزيفة وتأكيد مصداقيتنا، وأعلن أيضا التيار الشعبي الذي يقوده المرشح الرئاسي السابق حمدين صباحي مقاطعة الانتخابات، وقالت هبة ياسين المتحدثة باسم التيار إن التكتل اليساري المعارض يعتزم مقاطعة الانتخابات.

 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: