وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۴:۲۲  - الخميس  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۰۸۷
تاریخ النشر: ۱۳:۲۷ - السَّبْت ۲۲ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۶
ذكر مدير وكالة الدفاع الصاروخي الأمريكي: أن ايران نجحت في تحويل صاروخ "شهاب-3" إلى " صاروخ "عماد" من حيث زيادة مستوى الدقة في اصابة الهدف.
طهران -وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءذكر الجنرال الأمريكي ومدير وكالة الدفاع الصاروخي بها في خطابه لتصوير تهديدات الصاروخ الباليستي ضد آمريكا: أن ايران وكوريا الشمالية يتقدمون في تكنولوجيا الصواريخ.

وفقا لـ"ديفنس نيوز" ذكر الجنرال جيمز ساينرينج الاربعاء الماضي في اجتماع بمركز الدفاع الفضائي والصاروخي الأمريكي أن: "كوريا الشمالية في العام الجاري قام باجراء تجارب صاروخية عديدة والتي ازدادت في شهر اغسطس من العام الجاري عن أي وقت آخر."

أشار الأميرال سايرينج إلى اطلاق 6 صواريخ باليستية متوسطة المدى ماسودان في العام الجاري بحيث انطلق اثنان منها في 21 يونيه للعام الحالي وأضاف أن احدى هذه الصواريخ حتى مع بلوغها لاتفاع 1000 كيلومتر قد وصلت إلى المدى 400 كيلومتر.

وأضاف سايرينج أن: " هذه المسألة مختلفة عن سابقتها. وكنت أقول دائما إن كوريا الشمالية لم تجرب بعد الصاروخ "ماسودان"، لكنهم الآن لديهم ماسودان وأعتقد أن الاوضاع ازدادت سوءا".

وذكر أثناء حديثه أن اطلاق الصاروخ الباليستي من غواصات كوريا الشمالية في شهر أبريل أحد أسباب تغيير الأوضاع الراهنة.

ذكر الجنرال سايرينج أيضا حول ايران أن هذه الدولة قد أكثرت من قدراتها الصاروخية من حيث الكمية والنوعية وحولت صواريخ "شهاب-3" المتوسطة المدى  إلى صواريخ "عماد" بمدى أكثر من 2000 كيلومتر وهذه إشارة إلى زيادة الدقة وصحة هذه التسليحات.  كذلك يمكن تجربة الصاروخ القمري على "سيمرغ" في مجال التقنيات الصاروخية (ICBM).

أشار الجنرال الأمريكي في الخاتمة إلى جهود إيران وكوريا الشمالية في استمرار زيادة قدرة الصواريخ الباليستية المضادة للسفن وأضاف أن آمريكا تقوم بأي عمل متعلق بالصاروخ الباليستي "اييجيس" لكي يكون نظام الدفاع الصاروخي أفضل نقطة ارتكاز جاهزة لدفع التهديدات."

انتهى/  
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: