وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۲:۱۵  - الخميس  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۱۱
تاریخ النشر: ۰:۵۴ - الاثنين ۰۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
ارتفعت الى 45 قتيلا على الاقل و150 جريحا حصيلة الهجوم الذين نفذ بواسطة سيارة مفخخة مساء الاحد واستهدف سوقا شعبية عند مدخل حي شيعي في مدينة كراتشي الباكستانية، وفق مسؤول كبير.

وقال هاشم رضا زايدي المسؤول الكبير في هذه المدينة التي يقطنها 18 مليون نسمة "قتل 45 شخصا على الاقل واصيب 150 اخرون. والحصيلة مرشحة للارتفاع لان نحو نصف الجرحى هم في حالة حرجة".

و كانت الشرطة الباكستانية اعلنت في وقت سابق ان الاعتداء خلف 30 قتيلا والحق اضرارا جسيمة في اثنين من المباني السكنية. وبين القتلى والجرحى نساء واطفال". واضافت الشرطة ان الانفجار الاول تلاه انفجار ثان لكن لم يتضح ما اذا كان الاخير ناجما عن قنبلة ايضا ام لا.

وذكر مفتش الشرطة الجنرال فياض ليغاري أن انتحاريا قد يكون نفذ الهجوم الذي يمثل أحدث علامة على أن الجماعات السنية المتشددة تكثف ضغوطها على الأقلية الشيعية.

وقد ادت اعمال العنف الاتنية والسياسية في العاصمة الاقتصادية لباكستان الى مقتل 2284 شخصا على الاقل في 2012 في موجة عنف دام منذ عقدين، بحسب مفوضية حقوق الانسان في باكستان المستقلة.

وتاتي اعمال التفجير في المدينة التي تعد 18 مليون نسمة، مع اقتراب انتخابات تشريعية مقررة في منتصف ايار/مايو. والشهر الماضي، اتهمت المحكمة العليا الحكومة بانها لا تبذل اي جهد لتفادي اعمال العنف.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: