وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۰:۵۳  - الاثنين  ۲۵  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۱۱۴
تاریخ النشر: ۱۳:۴۹ - الثلاثاء ۲۵ ‫أغسطس‬ ۲۰۱۶
ذكر وزير الداخلية: أن جميع الضغوط كانت تسعى لأن نستسلم لكننا تمكنا بعناية الله أن نجبر العدو على القبول.
الشعب هو المرتكز الأساسي للاقتصاد المقاوم وإيران مركزاً للسلام، الأمن والاستقرار
طهران -وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-صرح وزير الداخلية " عبدالرضا رحماني فضلي" اليوم الخميس (4 شهريور) أثناء سفره إلى إلى محافظة كلستان: أن قائد الثورة المعظم أمر بالتقدم بالأمام في الاقتصاد المقاومتي.

ذكر رحماني مؤكداً على أن "الشعب هو المحور الرئيسي للاقتصاد المقاوم وأننا لا يجب أن نتكأ فقط على المشروعات الحكومية": أن وزارة الداخلية تدعم كل مشروع أو استثمار فردي، جماعي أو تعاوني في طريق الاقتصاد المقاوم.

وأضاف أن: الحكومة تنهض برأي الشعب وأن الحكومات هي مرآة تجلي وظهور رأي شعبها، وأن الشعب هو الصاحب الحقيقي للحكومة وهو الذي يُشكل الحكومات ويجب بهذه المناسبة تهنئة الشعب بأسبوع الحكومة.

وصرح: أنه اليوم بعد مرور 38 عاماً على الثورة الإسلامية نشهد الآن عن طريق المقاومة، استقامة وتعاون الشعب رغم كافة المخالفات والعداوات والمؤامرت. وأنه رغم الاضطرابات وعدم استقرار الأمن في الشرق الأوسط، فأن إيران مركزاً للسلام، الأمن والاستقرار.

وأضاف رحماني أفضلي: بتوفيق من الله تمكنا بمقاومة الشعب، أن نتقدم في طريق رفع العقوبات والتفاوض والمباحثة بتوجيه وإرشادات المرشد الأعلى للثورة الإسلامية وتدابير رئيس الجمهورية بصورة جعلت العالم اليوم يتقبل حقنا ويقبلها، وأن ايران تستطيع أن يكون لها أنشطتها النووية وأن تتاجر بحرية وأن تبيع النفط وتدخل عالم التجارة والاستثمار.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: