وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۵:۱۷  - الجُمُعَة  ۲۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۱۳
تاریخ النشر: ۱:۰۰ - الاثنين ۰۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
ازدحمت نقطة تفتيش على الحدود السورية اللبنانية بحركة المرور في كلا الاتجاهين يوم الاحد (3 مارس). ففي الوقت الذي يفر فيه بعض السوريين من بلادهم بسبب القتال أصبح بعض الذين غادروا بلادهم الى لبنان يقولون الآن انهم يفضلون العودة.

وقال مسؤول الجمارك زياد اسماعيل ان الحكومة تدعو السوريين للعودة.

وأشار إلى إعلان الجيش السوري بأن الكثير من المدن والقرى أصبحت الآن آمنة داعيا الجميع للعودة وإعادة بناء منازلهم.

وقال سوري آخر يدعى غسان ان لبنان أكثر تكلفة مشيرا الى حدوث انقطاع للكهرباء لمدة أسبوع ولكن تم حلها. واضاف انه يعتقد أن سوريا تتجه نحو الحل.

 وقالت امرأة تدعى اميرة مبارك انه لا يوجد مكان أكثر جمالا من بلدها.

 وتمنت عودة الامن والسلام. وقال وزير الداخلية اللبناني يوم الخميس (28 فبراير) إن اللاجئين الذين فروا من الحرب في سوريا المجاورة أصبحوا يشكلون خطرا على أمن لبنان نظرا للشكوك في ان الكثيرين منهم في الحقيقة من مقاتلي المعارضة المسلحة.

وتدفق معظم اللاجئين السوريين الي تركيا ولبنان والاردن والعراق ومصر. وتقول الامم المتحدة إن حوالي 70 ألف شخص قتلوا في الانتفاضة ضد الرئيس السوري بشار الاسد التي بدأت قبل عامين باحتجاجات سلمية لكنها تحولت الي العنف عندما حاولت قوات الاسد سحق المتظاهرين.

رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: