وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۵۰  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۱۷
تاریخ النشر: ۱:۱۳ - الاثنين ۰۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
العلامة النابلسی:
اعتبر سماحة آیة الله الشیخ عفیف النابلسی خلال استقباله وفداً من اتحاد الجمعیات والروابط والهیئات البیروتیة: أنّه کما انسحب العدو الإسرائیلی تحت ضغط المقاومة، یجب أن تنسحب الفتنة تحت ضغط العقلاء والحکماء وأهل الدین والمحبین للوطن.
اعتبر العلامة النابلسی أنّ المسؤولیة کبیرة على کل فرد لبنانی حتى لا تقع أی قطرة دم بین مسلم ومسلم وبین لبنانی ولبنانی.

ویجب على الحکومة أن تتحمل مسؤولیاتها بالکامل فی معالجة الموقف الخطیر الذی وصلت إلیه البلاد نتیجة التسیب والفلتان فی الکلام اللاعقلانی والذی یثیر الأحقاد والضغائن، ویرفع من مستوى التوتیر علماً أن کل أجواء الاحتقان یستفید منها العدو الإسرائیلی، وکل الأحداث المؤلمة التی تشهدها الساحة اللبنانیة یُفرح قلب هذا العدو.


وتساءل سماحته فهل المطلوب من اللبنانیین أن یفرحوا قلب العدو الإسرائیلی أم یفرحوا قلوبهم وقلوب الأمة بوحدتهم وسلمهم واجتماعهم وتواصلهم.
 
یأتی كلام الشیخ عفیف النابلسی على خلفیة ما تشهده مدینة صیدا من توتر مذهبی یسهر على تصعیده المدعو أحمد الأسیر  الذی لا یخفی هدفه فی إثارة مواجهة مذهبیة بین السنة والشیعة. والذی لا یكف عن الخطب التحریضیة والممارسات الإستفزازیة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: