وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۱۶  - الأربعاء  ۲۲  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۵۲۳
تاریخ النشر: ۹:۴۷ - الخميس ۰۹ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۶
ملتقيا رئيس مجلس النواب الماليزي
أكد رئيس الجمهورية الاسلامية الايرانية ان طهران وكوالالامبور عازمتان على إعادة مستوى علاقاتهما الى مرحلة ما قبل الحظر بسرعة، وفي المرحلة اللاحقة سيضاعفان التبادل التجاري بينهما.

طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءصرح الرئيس حسن روحاني لدى لقائه مع رئيس مجلس النواب الماليزي، بانديكار امين موليا: ان طهران وكوالالامبور عازمتان على استعادة مستوى علاقاتهما الى مرحلة ما قبل الحظر وعازمتان ايضا في المرحلة اللاحقة على مضاعفة حجم التبادل التجاري بينهما بسرعة وإن دعم وتعزيز التعاون البرلماني سيسارع في هذه الوتيرة.

وأعلن روحاني استعداد الجمهورية الاسلامية الايرانية لإقامة علاقات بين الحكومتين والبرلمانين بأفضل ما يمكن، مصرحا: ان تنمية العلاقات الاقتصادية والثقافية والعلمية والبرلمانية تصب في مصحلة الشعبين الايراني والماليزي والمنطقة.


وأشار الرئيس الايراني الى ظروف المنطقة والعالم الاسلامي، وقال: ان الظروف الراهنة تضاعف مسؤوليتنا الدينية والاخلاقية والانسانية من اجل تكريس الوحدة في العالم الاسلامي، وان ايران وماليزيا باعتبارهما بلدين كبيرين في العالم الاسلامي قادران على المساهمة في حل مشكلات المسلمين من خلال المزيد من التنسيق.


وأكد روحاني ضرورة تعزيز أسس التعايش السلمي بين اتباع جميع الاديان والمذاهب، وقال: لا سبيل سوى رفع مستوى المداراة من اجل تعزيز الاستقرار والامن في البلدان، وان اساس الاسلام مبني على زيادة نقاط الاشتراك وتجنب الخلافات والتفرقة.


بدوره، أكد رئيس البرلمان الماليزي، ان مجلس النواب في بلاده يدعم تنمية العلاقات مع الجمهورية الاسلامية الايرانية وتعزيزها في جميع المجالات.


وأعرب بانديكار امين موليا عن تقديره للمحادثات البناءة بين زعيمي البلدين في مسار تنمية التعاون المشترك، وقال: لا نرى اي قيود أمام مسار تنمية العلاقات بين طهران وكوالالامبور، وان التعاون المصرفي بين البلدين من شأنه ان يمنح زخما كبيرا لهذه العلاقات.


ولفت بانديكار امين الى زياراته العديدة الى طهران، وقال: ان برلماني ايران وماليزيا من المؤكد يعتبران داعمين جيدين لترسيخ العلاقات وتنميتها بين البلدين.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: