وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۸:۳۶  - الخميس  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۶۰
تاریخ النشر: ۲۰:۲۶ - الاثنين ۰۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
بعد الانجاز الكبير الذي حققه الجيش السوري بالسيطرة على طريق حلب حماه الدولي، وبالتزامن مع العمليات العسكرية المكثفة ضد المسلحين في حمص.

يواصل الجيش السوري ملاحقة المسلحين بالقرب من الجامع الكبير ودوار البرلمان في جوبر بريف دمشق موقعا قتلى وجرحى في صفوفهم بينهم اربعة من متزعمي المجموعات المسلحة.

وفي ريف ادلب، دمر الجيش تجمعات للمسلحين وآليات وأسلحة كانت بحوزتهم، وقضى على أعداد كبيرة منهم في البساتين المحيطة بادلب من الجهة الغربية، وعلى طريق ادلب فيلون وقرى مرعند والدويسات والجانودية وقطرون بريف جسر الشغور.

وأسفرت عمليات الجيش في محيط وادي الضيف والحامدية بمعرة النعمان عن مقتل اعداد من المسلحين والحاق خسائر كبيرة بهم.

وفي مدينة بنش في ريف ادلب، ايضا دمر الجيش مستودعا للذخيرة بمن فيه من المسلحين، وقضى على آخرين ودمر مخابئهم في بلدة النيرب.

واستهدف تجمعات للمسلحين في مزارع قرية بروما وكفروحين وتفتناز.

وفي مدينة ابو الظهور استهدف الجيش مجموعة مسلحة موقعا قتلى وجرحى في صفوفها.

وفي ريف حمص، قضى الجيش على كامل عناصر مجموعة مسلحة في الرستن التحتاني، فيما وقع انفجار في معمل لتصنيع العبوات الناسفة بالحي الجنوبي لمدينة القصير ما اسفر عن تدمير جميع محتوياته ومقتل واصابة من كان فيه من المسلحين.

يحاصر الجيش السوري مجموعات مسلحة وسط مدينة حمص، في محاولة لإستكمال السيطرة على كامل المدينة.

وتعمل وحدات الجيش على ملاحقة المسلحين في مناطق باتت خالية من السكان بعد أن هجرتهم جماعات تابعة لما يسمى بالجيش الحر وجبهة النصرة بحمص.

من جانبه، قال ما يسمى بالمرصد السوري لحقوق الانسان ان المعارضة السورية سيطرت اليوم الاثنين على مدينة الرقة في شمال سوريا.

وقال مدير المرصد رامي عبد الرحمن "تمت السيطرة بشكل شبه كامل على مدينة الرقة باستثناء اجزاء ما زالت القوات النظامية متواجدة فيها، لا سيما مقر الامن العسكري وحزب البعث" حيث ما زالت الاشتباكات مستمرة.
 
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: