وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۹:۱۱  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۶۱۸
تاریخ النشر: ۱۲:۵۸ - الأَحَد ۲۵ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۶
خلال استقباله نائب رئيس البرلمان النمساوي
اكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام في الجمهورية الاسلامية الايرانية آية الله اكبر هاشمي رفسنجاني، ان صفحة جديدة من تطوير علاقات ايران مع العالم واوروبا قد فتحت بعد الاتفاق النووي.

طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-اشاد آية الله هاشمي رفسنجاني خلال استقباله أمس الاثنين في طهران نائب رئيس البرلمان النمساوي، بالعلاقات المستقرة بين ايران والنمسا طيلة التاريخ، وقال: بالرغم من ان العلاقات بين البلدين تراجع مستوها خلال سنوات الحظر الجائر ، الا انها لم تقطع ، وحاليا فتحت صفحة جديدة لتطوير علاقات ايران مع العالم واوروبا والنمسا، موضحا ان "اتفاق فيينا" سيبقى علامة فارقة في تاريخ المفاوضات السياسية للمجتمع الدولي.

واكد رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام على توسيع نطاق التعاون بين ايران والنمسا ، معتبرا زيارات مسؤولي البلدين أمرا مفيدا لتعزيز التعلاقات الثنائية.

وفي معرض رده على سؤال نائب رئيس برلمان النمسا حول مسؤولية المجتمع الدولي لاعادة الاستقرار الى المنطقة، قال رفسنجاني: ان مسؤولية المجتمع الدولي والقوى العالمية تكمن في التعاون الجماعي والسعي للتعويض عن اخطائها التاريخية بدلا من المواجهة فيما بينها.

وتابع قائلا : اذا ارادت القوى العالمية اعادة الاستقرار الى المنطقة بمنأى عن الالاعيب السياسية المضرة ، فان ايران بامكانها وضع تجاربها القيمة في مواجهة الارهاب تحت تصرف الدول والشعوب.

واعرب رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام عن اعتقاده بان قضايا المنطقة لايمكن حلها بسهولة ، وقال : ان حل هذه القضايا رهن ببذل القوى العالمية والغرب جهودا مخلصة لمكافحة جميع اشكال الارهاب وبعيدا عن المصالح السياسية ، حيث يلاحظ للاسف ان بعض القوى تستغل الاوضاع المضطربة في عدد من الدول ، وتعتبرها وسيلة للتغلغل الى المنطقة.

وتطرق رفسنجاني الى الاوضاع المثيرة للقلق التي تعاني منها شعوب العراق وسوريا واليمن وافغانستان وكذلك الاوضاع المحزنة للمهاجرين الذين يغرقون في البحار، وقال: ان الانسانية تملي على الذين لديهم القدرة على مواجهة الارهابيين،  بذل جهودهم بعيدا عن التمييز بين الارهاب الجيد والسيئ ، ويضعوا حدا لمعاناة هذه الشعوب. 

ونوه الى اوضاع افغانستان خلال الاربعين عاما الماضية، مشيرا الى المخططات المشؤومة للقوى الكبرى بتأسيس طالبان ، وقال : انه من داخل هذه المجموعة ، انبثقت القاعدة والتي يعرف العالم اجمع ، الجرائم التي ارتكبتها.

واشار رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام الى ان القوى الغربية عندما غزت المنطقة وخاصة افغانستان اعلنت ان هدفها الرئيسي يكمن في مكافحة الارهابيين والمخدرات ، وقال : انكم تعرفون ان اعداد الارهابيين وحجم انتاج المخدرات تضاعف بعد الغزو الغربي ؟ واذا لم تؤخذ بنظر الاعتبار تجارب الماضي لاتخاذ القرارات في المستقبل ، فان خطر الارهاب والمخدرات سيجتاح جميع العالم.

واشار رفسنجاني الى انتشار الارهابيين في افريقيا وآسيا وحتى اوروبا ، وقال : لقد زعزعوا الامن في الشرق الاوسط والتي هي للاسف قلب العالم ، واذا كانت الاوضاع هنا سيئة فان اوضاع العالم لن تكون جيدة.

واعتبر رئيس مجمع تشخيص مصلحة النظام ان نشر الافكار الارهابية والارهابيين في اي من دول العالم ، امر مثير للقلق.

واوضح رفسنجاني ان جذور العديد من الاعمال الارهابية في الشرق الاوسط ، تعود الى تأسيس الكيان الصهيوني المصطنع من قبل القوى الغربية ، مشيرا الى ان مصير 9 ملايين لاجئ فلسطيني مازال مجهولا. 

واضاف : منذ عام 1917 عندما انتهج الانجليز سياسة الهجرة الى فلسطين بذريعة "وطن لليهود" الواهية ، فان هذه المنطقة لم تنعم بالاستقرار لحد الآن ،  وان الكثير من الاعمال الارهابية كانت نتيجة البرامج والسياسات الصهيونية المشؤومة باعتبارها ارهاب حكومي.

من جانبه شرح كارل هاينس في هذا االقاء اهداف وبرامج زيارته الى ايران، وقال: ان علاقات ايران والنمسا خلال الـ 140 عاما الماضية تتطلب منا بعد رفع الحظر، العودة الى ماضي العلاقات الحسنة والتعاون السابق.

وعبر نائب رئيس البرلمان النمساوي عن ارتياحه لعقد المفاوضات النووية في فيينا ، وقال : لحسن الحظ فان النمسا كان لها دور في المفاوضات الهامة بين ايران مجموعة 5+1.

واكد كارل هاينس ان ايران تعد عاملا اساسيا لاعادة الاستقرار الى هذه المنطقة المتأزمة.

وعبّر المسؤول النمساوي عن ارتياحه لمشاركة ايران في المفاوضات السياسية لحل الازمة السورية ، مشيرا الى ان قضايا سوريا تركت تداعياتها على اوروبا.

واشاد نائب رئيس البرلمان النمساوي بآراء آية الله هاشمي رفسنجاني لحل القضايا والمشاكل ، وقال : في الحقيقة يجب من خلال توفير فرص العمل ، منع بث اليأس في نفوس شباب دول المنطقة والتحاقهم بالجماعات الارهابية.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: