وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۴:۵۲  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۶۳۱
تاریخ النشر: ۱۰:۵۶ - الاثنين ۲۶ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۶
خلال استقباله القائم باعمال سفارة شيلي
اكد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية خلال استقباله أمس الثلاثاء القائم باعمال سفارة شيلي ، ان تعزيز العلاقات بين طهران وسانياغو يصب في مصلحة البلدين.
طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-نوه امير عبداللهيان الى العلاقات الحسنة بين ايران وشيلي ، مؤكدا على ضرورة توسيع وتطوير العلاقات الثنائية في المجالات السياسية والبرلمانية ، مضيفا : ان تعزيز العلاقات بين ايران وشيلي باعتبارهما بلدان هامان يصب بمصلحتهما.

واشار مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية ، الى الامكانيات العديدة في علاقات البلدين ، وقال : ان تكثيف الزيارات بين البلدين ، يعد عاملا مؤثرا في سياق ايجاد فهم متبادل والتعرف على امكانيات البلدين.

وتطرق امير عبداللهيان الى مؤتمر رؤساء برلمات العالم في جنيف ، واصفا التعاون البرلماني بين الجمهورية الاسلامية الايرانية وشيلي بانه متنامي ، وقيم عضوية شيلي في اللجنة التنفيذية للاتحاد البرلماني العالمي بانه خطوة ايجابية.

وشدد مساعد رئيس مجلس الشورى الاسلامي للشؤون الدولية على ضرورة مكافحة الارهاب ، وقال : ان احد اهم القضايا التي نواجهها حاليا انتشار الارهاب في غرب آسيا.

واضاف : للاسف فان المنظمات الدولية وساسة العالم عجزوا عن ايجاد تسوية سياسة لازمات المنطقة.

وتابع امير عبداللهيان : ان الامن في الجمهورية الاسلامية الايرانية بالامكان اعتباره انموذجا للامن المستديم بالنسبة بالباقي دول المنطقة ، لان الامن الموجود في ايران الى جانب أمن جميع دول المنطقة يحظى بالاهمية.

من جانبه اشار القائم باعمال سفارة شيلي الى الوتيرة المتنامية للتعاون بين ايران وشيلي ، وقال : ان ما يهم شيلي ان العلاقات بين البلدين مبنية على اساس الاحترام والفهم المتبادل والمصالح المشتركة ، وفي هذا السياق فان شيلي ترحب بالتعاون مع ايران على مختلف الاصعدة لاسيما على الصعيد البرلماني.

واضاف : ان التعاون البرلماني بين ايران وشيلي في المنظمات الدولية كان دوما في اعلى مستوياته.

واختتم القائم باعمال سفارة شيلي : ان شيلي ترغب بتطوير العلاقات الثنائية والارتقاء بمستوى الروابط مع الجمهورية الاسلامية الايرانية ، وفي هذا المجال فان الاستفادة المثلى من الامكانيات المتاحة يحظى بالاهمية.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: