وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۲۰:۴۲  - الاثنين  ۲۰  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۶۴۸
تاریخ النشر: ۱۱:۱۴ - الثلاثاء ۲۷ ‫أکتوبر‬ ۲۰۱۶
عقدت اللجنتان النيابيتان للشؤون الخارجية في ايران وفرنسا اول اجتماع استراتيجي مشترك في باريس بحضور الرئيسين وعدد من اعضاء اللجنتين.
عقد اول اجتماع مشترك بين لجنتي الشئون الخارجية الايرانية والفرنسيةطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-قدم كل من رئيس لجنة السياسة الخارجية والامن القومي في مجلس الشوري الاسلامي علاء الدين بروجردي، ورئيس لجنة الشؤون الخارجية والدفاعية والقوات المسلحة بمجلس الشيوخ الفرنسي 'جان بير رافارن' تقريرا مختصرا حول مواقف طهران وباريس فيمايخص العلاقات الثنائية؛ واكدا علي ضرورة تبادل وجهات النظر حول التطورات والازمات الاقليمية.

واكد رافارن، خلال الاجتماع، ان الازمة السورية يجب ان تحل بالطرق السياسية؛ و'يجب ان لانواجه (في هذا الخصوص) طريقا مسدودا'.

وفيما اشار الي ان موقف فرنسا يرتكز علي هذا الاساس ايضا، قال المسؤول الفرنسي ان حل الازمة المذكورة يجب ان يتم من خلال الرجوع الي الشعب السوري لارساء الاستقرار في هذا البلد.

بدوره، اكد رئيس لجنة الامن القومي والسياسة الخارجية في مجلس الشوري الاسلامي، خلال اللقاء ايضا، ان الازمة في سوريا يجب ان تحل سياسيا فقط؛ لافتا الي ان هذه الازمة ناجمة عن التحليل الخاطئ لايجاد تغييرات اساسية في هيكلة الحكومة السورية.

واردف بروجردي ، انه بعد مرور 5 اعوام ينبغي علي مسببي هذه الازمة والدول صاحبة القرار في هذا الخصوص ان تعيد النظر في مواقفها .

وشدد المسؤول الايراني علي ضرورة البحث عن ظاهرة الارهاب المشؤومة والتي شملت المنطقة وحتي الدول الاوروبية وفرنسا، وذلك في سياق المكافحة الجادة لهذه الظاهرة البغيظة.

وعلي صعيد اخر، دعا بروجردي الحكومة الفرنسية لاتخاذ اجراءات جادة واستخدام نفوذها الدولي لوضع حدّ للازمة اليمنية وقتل الابرياء في هذا البلد.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: