وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۹:۴۴  - الثلاثاء  ۱۹  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۷۵
تاریخ النشر: ۲۲:۳۰ - الاثنين ۰۴ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
قال إمام مسجد القدس في صيدا الشيخ ماهر حمود خلال احتفال تأبيني في بلدة الصرفند في منطقة الزهراني: "ليس حزب الله ولا ايران يسيئان إلى اهل السنة والجماعة، انما تلك النماذج المتخلفة، هي التي تزور هوية اهل السنة والجماعة، وتزور الاسلام والحقائق".


واضاف: "يقولون الجهاد واجب، ويدخلون الى الزواريب، ويقولون واعتصموا بحبل الله ويعتصمون بالحبل الاميركي"، متسائلا: "ماذا قدم الذين ينتقدون المقاومة التي وصلت إلى غزة للأمة، غير الكلام الفارغ والكذب على الله ورسوله".

وخاطب الشيخ أحمد الأسير بقوله: "لا تقف في وجه المقاومة ولا تجعل نفسك في الخانة الاسرائيلية التي من الواضح انك ستنتمي اليها".

الخطيب
من ناحيته اعتبر الوزير السابق زاهر الخطيب في كلمته "ظاهرة الاسير دون ان يسميها، تمهد لاندلاع حرب اهلية"، مناشدا "كل العلماء والعقلاء والحكماء من اهل السنة للعمل معا على محاصرة هذا اللهيب، والنزول الى الساح لمواجهة هذه الظاهرة"، مطمئنا اللبنانيين إلى ان "الاكثرية من اهل السنة ترفض اي فتنة سنية- شيعية، واذا كان بعض الموتورين يعملون على ذلك، فان ذاكرة اللبنانيين واغلبية اهل السنة، ووجود الجيش اللبناني وموازين القوى لا تسمح بالعودة الى الوراء".
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: