وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۵:۳۵  - الخميس  ۲۳  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۸۲
تاریخ النشر: ۶:۲۵ - الثلاثاء ۰۵ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
قال وزير الدولة البريطاني لشؤون الشرق الأوسط أليستر بيرت أنه لا توجد دلائل جدية على احتمال تعرض اليمن للتقسيم .

وأضاف الوزير البريطاني في حوار نشرته صحيفة الحياة اللندنية اليوم الاثنين  أن «هناك صراعاً حقيقياً بين الايرانيين وآخرين حول النفوذ في المنطقة، ونحن نعتقد أن النفوذ يجب ممارسته من أجل خير سكان المنطقة، ومن خلال العمل يداً بيد في مجالات العمل والتجارة والاقتصاد، وكذلك من خلال دعم الحكومات التي تمر بمرحلة انتقالية مثل اليمن، ونحن ندين بقوة أي نشاطات تقوض الاستقرار والأمن في دول المنطقة».

وحول مؤتمر «أصدقاء اليمن» الذي سيعقد في لندن في السابع من الشهر الجاري، وامكان توصله الى حلول لمشكلتي الجنوب والشمال وعدم الاستقرار في اليمن والتدخل الايراني فيه بالسلاح والمال، شدد الوزير البريطاني على أنه «لا توجد دلائل جدية على احتمال تعرض اليمن للتقسيم، بل أنه لو تمت مقارنة الوضع فيه مع دول المنطقة الأخرى، لوجدنا أن المرحلة الانتقالية مرت، وللعجب، من دون نزاع يذكر، وهذا جاء نتيجة لدعم دول مجلس التعاون الخليجي والضغوط الديبلوماسية، 

وكذلك التوافق بين الفرقاء الاساسين، الى جانب انتخاب الرئيس عبد ربه منصور هادي».
واعترف الوزير بأنه لا يمكن حل كل مشاكل اليمن من خلال مؤتمر، مشدداً على أن «الهدف منه دعم الحوار الوطني وتشجيعه، إضافة الى التأكد من أن الدعم الذي قدم لليمن خلال مؤتمرات سابقة وبلغ 7.9 بليون دولار، سينفق على مشاريع محددة ومدروسة. والسبب في عدم ارسال هذه الاموال الى اليمن في السابق كان رغبة الدول المانحة في صرف هذه الأموال على مشاريع محددة وليس لخزانة الدولة مباشرة، بعد أن نهبت وتبخرت هذه الأموال في السابق».


رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: