وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۱:۵۵  - السَّبْت  ۲۵  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۸۸۱
تاریخ النشر: ۱۱:۰۱ - السَّبْت ۰۴ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۶
خلال استقباله مبعوث بوتين الخاص بشئون الشرق الاوسط
اعتبر رئيس الجمهورية حسن روحاني إن الإتفاق النووي هو ثمرة جهود سبع دول وإنه يصب في صالح السلام والأمن العالميين مشدداً علي ضرورة عدم ترك بلد ما وبسبب ميوله الذاتية أن يضعف هذا الإتفاق.
طهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباءوخلال استقباله مبعوث بوتين الخاص إلي الشرق الأوسط 'لافونتيف' اليوم السبت أكد الرئيس روحاني علي ضرورة أن يحافظ الجميع علي إنجازات الإتفاق النووي وقال: لقد نفذت إيران إلتزاماتها الدولية وستواصل هذا التنفيذ وعلي جميع أطراف مجموعة 5+1 أن تنفذ إلتزاماتها بشكل كامل.

واعتبر روحاني إن الإرهاب يمثل خطرا كبيرا علي المنطقة والعالم مشدداً علي ضرورة مواصلة التشاور والتعاون الوثيق بين ايران وروسيا حول سوريا بغية مكافحة الارهاب في المنطقة.

ولفت روحاني إلي أن الأزمة السورية يمكن أن تحل عبر الحوار السياسي وإحترام إرادة الشعب السوري الذي هو صاحب القرار النهائي بشأن مستقبل سوريا وكذلك إحترام سيادة سوريا علي اراضيها.

واعتبر إن الحفاظ علي المدنيين ومساعدة النازحين والمتضررين من الحرب ضرورة إنسانية ويجب بذل كل المساعي في هذا المجال.

واعرب روحاني عن سعادته لتطور العلاقات بين طهران وموسكو علي المستوي الثنائي والإقليمي والدولي معتبراً إن التعاون الثنائي يصب في صالح الشعبين ويعزز السلام والإستقرار الإقليميين.

من جانبه قدم ممثل بوتين الخاص لشؤون الشرق الأوسط 'لافورنتيف' تقريراً عن أحدث المشاورات التي جرت حول القضية السورية وكذلك التطورات الميدانية.

وأكد أن بوتين مهتم كثيراً بالعلاقات الوثيقة بين الشعبين والحكومتين في إيران وروسيا مشدداً علي ضرورة تعزيز التعاون والتشاور بين طهران وموسكو بخصوص قضايا المنطقة والعالم.

وأشار إلي ان موقف روسيا بخصوص الإتفاق النووي هو موقف واضح وثابت وليس هناك أي سبب لإضعاف هذا الإتفاق.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: