وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۱:۵۱  - الثلاثاء  ۲۱  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۹۵۸
تاریخ النشر: ۱۱:۱۷ - الأَحَد ۱۲ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۶
خلال مشاركته في مؤتمر طهران الأمني
أكد وزير الدفاع وإسناد القوات المسلحة العميد حسين دهقان ان نفوذ ايران في المنطقة لا يهدف إلى التوسع مشيرا الى ان المنطقة فقدت أمنها مع ظهور الكيان الصهيوني معتبراً إن الإجراءات الأمريكية تمثل تهديداً جاداً للمنطقة.
العميد دهقان: نفوذ ايران في المنطقة لا يهدف إلى التوسعطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-وخلال كلمة في المؤتمر الأمني المنعقد في طهران اليوم الأحد قال العميد دهقان إن منطقة الشرق الأوسط ومنذ إنشاء الكيان الصهيوني الغاصب وهيمنته علي الأراضي المحتلة تعاني من الأزمات المتواصلة ولم تشهد إستقراراً منذ تلك اللحظة.

وبشأن أوضاع المنطقة قال العميد دهقان: إن التنسيق بين أربع دول هي إيران والعراق وروسيا وسوريا والدور الكبير لحزب الله في ساحات القتال فرض علي الجماعات الإرهابية والمتطرفة الوهابية التراجع وأفقدها الأمل في البقاء في العراق وسوريا، مشيراً إلي أن هذا التنسيق يمثل نموذجا جيدا لمستقبل منطقة غرب آسيا.

وأشار إلي أن الإنتصارات التي تحققت في الموصل وحلب هي نتيجة لهذا التعاون المثمر.

وأكد ضرورة إحترام سيادة العراق بعد خروج داعش من الموصل وتجنب كل ما من شأنه إثارة النعرات القومية وعملية التقسيم مشيراً إلي أن هذا الأمر سيخلق مخاطر أخري تهدد المنطقة عموماً.

وأشار العميد دهقان إلي التحدي الآخر الذي يواجهه النظام القائم والمتمثل في تدخلات بعض القوي الإقليمية وإثارتها للإضطرابات والفوضي في المنطقة لاسيما السعودية لافتاً إلي أن هذا الأمر ناشئ من الطبيعة الجغرافية والعقائدية لهذا البلد كما إنها تصب في إطار مساعيها لإيجاد توازن أمام التفوق الإيراني في المنطقة.

وشدد علي أن مستقبل النظام الإقليمي الجديد يرتبط بالدرجة الأولي بالعلاقات بين دول هذا النظام والذي ينعكس بشكل أساسي في سوريا والعراق مشيراً إلي أن هذا الأمر سيحدد مصير الوضع الأمني لمستقبل المنطقة عموماً.

واشار العميد دهقان إلي أن إيران هي من بين الدول التي تسعي إلي إيجاد الإستقرار والأمن وإحداث تغييرات أساسية في منطقة غرب آسيا مضيفاً إن سياسة إيران تعتمد علي تحسين علاقاتها مع جميع دول المنطقة وكذلك تعزيز قدراتها الدفاعية وذلك مقابل التطورات الإقليمية بهدف إيجاد نظام إسلامي مناهض للدول الغربية.

وقال إنه وفقاً للنظام الإقليمي الجديد فمن الضروري المحافظة علي حكومة بشار الأسد وكذلك دعم الحكومة العراقية والسلطة في إقليم كردستان.

وشدد علي ضرورة تعزيز الوحدة في العالم الإسلامي لمواجهة تدخل سائر القوي الأجنبية.

وأكد وزير الدفاع الايراني علي أن النظام الذي تنشده الجمهورية الإسلامية قائم علي تعزيز النظام الوطني ومواجهة التطرف والإرهاب مشيراً إلي أن النظام يقوم علي أساس التفاهم والتعاون بين دول المنطقة مع المحافظة علي مصالح اللاعبين فيها.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: