وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۲:۳۵  - الخميس  ۲۱  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۷۹۹۳
تاریخ النشر: ۱۳:۳۱ - الثلاثاء ۱۴ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۶
في مؤتمر صحفي مع نظيره الاندونيسي
صرح رئيس الجمهورية حسن روحاني، ان التعاون بين ايران واندونيسيا لصالح البلدين، وايضا سيخدم الأمن والاستقرار في المنطقة والعالم الاسلامي.
روحاني : تعاون ايران واندونيسيا لصالح الأمن في المنطقة والعالم الاسلاميطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-وأضاف الرئيس روحاني اليوم الاربعاء في المؤتمر الصحفي المشترك مع نظيره الاندونيسي جوكو ويدودو وبعد انتهاء المحادثات الثنائية بين الوفدين الايراني والاندونيسي، انه وبعد زيارته في 21 نيسان / ابريل 2015 الي اندونيسيا ولقائه الرئيس جوكو ويدودو، شهدت علاقات البلدين تحركا جيدا سيما في مجال العلاقات الثنائية والقضايا الاقتصادية.   

ووصف الرئيس الايراني العلاقات بين ايران واندونيسيا في مجال الطاقة بانها استراتيجية وقال، ان ايران ستوفر حاجات اندونيسيا من حيث النفط الخام والغاز المسال والبتروكيمياويات وغير ذلك.

واشار الرئيس الايراني الى الامكانيات الجيدة المتاحة لتحقيق التنمية الاقتصادية للبلدين سيما في المجالات الفنية والهندسية، معلنا استعداد ايران لانشاء محطات كهرباء وبناء سدود وانجاز مشاريع الماء والصرف الصحي ومشاريع اخرى في المجالات التقنية والهندسية في اندونيسيا، كما ان اندونيسيا مستعدة للعمل في مجال النفط والغاز في ايران.

واضاف، انه وفيما يتعلق بالقضايا الجامعية والعلاقات العلمية والتقنية، والتقنيات الحديثة، فقد قررنا تعزيز العلاقات بين البلدين سيما في مجال النانو والبيوتكنولوجيا وعلوم الجوفضائية وصناعة الادوية.

وفي مجال العلاقات الثقافية بين ايران واندونيسيا، قال الرئيس روحاني انه وفي ضوء اعتماد البلدين نهج الاسلام المعتدل، ونبذهما للعنف والتطرف، فقد قررا تعزيز العلاقات بين علماء الدين في البلدين ومتابعة القضايا الثقافية.

واضاف الرئيس روحاني ان العلاقات بين ايران واندونيسيا متينة في مجال التعاون الدولي وفي اطار حركة عدم الانحياز ومنظمة التعاون الاسلامي، وقال اتفقنا اليوم على تعزيز التعاون في مجال القضايا والمشاكل التي يعاني منها العالم الاسلامي سيما في اليمن وسوريا وميانمار، لان حل هذه المشاكل بامكانه ترسيخ الامن والاستقرار في المنطقة.

واوضح بانه تقرر ان يقوم وفد اندونيسي بزيارة الى ايران في غضون الشهرين القادمين لمتابعة جميع الاتفاقيات التي تم التوصل اليها خلال هذه الزيارة وما تم الاتفاق عليه في اطار اللجنة المشتركة للتعاون الاقتصادي بين البلدين، من اجل المزيد من تطوير العلاقات بين البلدين الصديقين والمسلمين في جميع المجالات.

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: