وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۰۸:۰۲  - الجُمُعَة  ۲۲  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۸۰۷۷
تاریخ النشر: ۱۲:۵۲ - الثلاثاء ۲۱ ‫دیسمبر‬ ۲۰۱۶
صرح رئيس الجمهورية حسن روحاني، ان سياسة ايران تركز على ترسيخ العلاقات مع دول الجوار التي تتميز بأهمية بالغة بالنسبة لنا من الناحية الاقتصادية والأمن القومي .
روحاني : سياسة ايران تركز علي ترسيخ العلاقات مع دول الجوارطهران-وكالة نادي المراسلين الشباب للانباء-واضاف الرئيس روحاني صباح اليوم الاربعاء في حديث مع الصحفيين قبيل توجهه الي ارمينيا، ان البلدان الثلاثة التي سأزورها، ارمينيا وكازاخستان وقرغيزيا تقع الي الشمال من ايران وفي اسيا الوسطي ومنطقة القوقاز، وتعتبر من دول الجوار الشمالي لايران، وهذه الزيارة تأتي تلبية لدعوة من روساء هذه البلدان الذين زاروا ايران خلال السنوات الماضية. 
 
وأستطرد قائلا بان ايران ترتبط بعلاقات اقتصادية طيبة مع هذه الدول ويمكن تطويرها . في مجال الخدمات الفنية والهندسية فان الجمهورية الاسلامية الايرانية لديها الاستعداد الجيد لانجاز المشاريع في هذه الدول. 

واشار رئيس الجمهورية الي فعالية عشرات الشركات الايرانية في البلدان الثلاثة، فضلا عن ان ارمينيا وكازاخستان وقرغيزيا، من اعضاء المجمع الاقتصادي الاورآسيوي، وايران ارتبطت بعلاقات وثيقة مع هذه الدول خلال السنوات الاخيرة. 

وصرح بان طهران تسعي الي علاقات اقتصادية بتعريفة تفضيلية مع هذه الدول، ومن ثم اقرار التجارة الحرة، لذا فان هذه الدول تحظي باهمية بالنسبة لنا من الناحية الاقتصادية. 

وقال ان ارمينيا وكازاخستان وقرغيزيا، تعتبر ممرا لايران الي الغرب او الشرق او الشمال، فان ايران قادرة وعن طريق ارمينيا من الوصول الي البحر الاسود والارتباط بالدول الغربية واوروبا. 
 
واشار رئيس الجمهورية الي الارتباط مع كازاخستان عن طريق السكك الحديدية وعبر هذا الطريق يمكن الوصول الي بعض الدول الشمالية والغربية.

ومن جهة اخر صرح الرئيس روحاني بان القضايا الاقليمية مثل موضوع الارهاب وانعدام الأمن وكذلك اتحاد وجهات النظر في القضايا الاقليمية، من المواضيع التي ستطرح للمناقشة خلال اللقاءات مع قادة الدول الثلاث.

وأعرب رئيس الجمهورية عن امله في ان تثمر الزيارة عن تعزيز العلاقات الاقتصادية والسياسية والثقافية ، وقال ان ثقافة وحضارة واحدة تربط ايران بهذه الدول، وان العلاقات الثقافية مع هذه الدول مهمة جدا. 

انتهى/
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: