وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۷:۵۷  - الأَحَد  ۱۹  ‫نوفمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۸۰۸
تاریخ النشر: ۰:۳۹ - الأربعاء ۰۶ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
دان الأمین العام لمنظمة التعاون الإسلامي، أکمل الدین إحسان أوغلو، بشدة اقتحام قوات الاحتلال لباحات المسجد الأقصی المبارك واعتداءها علی النساء المشارکات في حلقة مصاطب العلم داخل باحات المسجد.

 وقیام ضابط من شرطة الاحتلال بالاساءة للمصحف الشریف، في استفزاز واضح لمشاعر المسلمین.

واعتبر أوغلو في تصریحات له الثلاثاء الاعتداء ˈجریمة بشعة، وانتهاکا لحرمة الأماکن المقدسة وحریة العبادة، فضلا عن کونها خرقا صارخا للقرارات والمواثیق الدولیةˈ.


وحمل سلطات الاحتلال التداعیات الخطیرة التي ستترتب علی هذه الانتهاكات الجسیمة في القدس الشریف، مؤکداً أن ˈتصاعد هذه الاعتداءات یأتي في سیاق السیاسات الاستفزازیة الممنهجة التي تمارسها قوات الاحتلال في مدینة القدس، والتي من شأنها أن تهدد الأمن والاستقرار في المنطقةˈ.


وطالب أوغلو المجتمع الدولي بسرعة التدخل لوقف انتهاکات قوات الاحتلال المستمرة ضد المقدسات الإسلامیة والمسیحیة.


من جانبها؛ أدانت المنظمة الإسلامیة للتربیة والعلوم والثقافة ˈإیسیسکوˈ بقوة قیام الجنود الصهاینة بالاعتداء علی عدد من النساء الفلسطینیات في باحات المسجد الأقصی، وبتدنیس المصحف .
وقالت ˈالإیسیسکوˈ في بیان أصدرته مساء الاثنین: ˈإن هذا العمل الإرهابي الإجرامي یجب أن یدان من قبل المجتمع الدولي لأنه مخالف للإعلان العالمي لحقوق الإنسان ولحریة ممارسة الشعائر الدینیة التي یکفلها القانون الدوليˈ.


وطالبت الدول الأعضاء باتخاذ موقف حازم تجاه الاعتداءات الصهیونیة المتکررة، کما طالبت ˈالیونیسکوˈ والمنظمات الدولیة الحقوقیة بالعمل الجاد لإرغام سلطات الاحتلال علی الالتزام بمقتضیات القانون الدولي الذي یجرم مثل هذه الأعمال، والذي یعتبر الضفة الغربیة أرضا محتلة ولشعبها کل الحقوق المنصوص علیها في هذا القانون.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: