وكالة نادي المراسلين الشباب للأنباء

 ۱۰:۴۴  - السَّبْت  ۲۳  ‫ستمبر‬  ۲۰۱۷ 
رمز الخبر: ۸۱۳
تاریخ النشر: ۰:۵۵ - الأربعاء ۰۶ ‫مارس‬ ۲۰۱۳
أكد الدكتور هشام قنديل رئيس مجلس الوزراء، أن المفاوضات في العراق كانت مثمرة في جميع القطاعات، بخاصة في قطاع البترول، حيث تمت إعادة العلاقات بقوة بين مصر والعراق.

وأضاف في تصريحات أدلى بها في مطار القاهرة، عقب عودته، مساء اليوم الثلاثاء من العراق: "كنا نتابع الشأن الداخلي، وما يحدث في القاهرة وبورسعيد والمنصورة"، مؤكدًا أن أهمية الهدوء والاستقرار والتواصل مع الجميع أساس تحقيق النمو الاقتصادي والعبور في المرحلة المقبلة، لتحقيق الاستحقاق السياسي، بانتخابات مجلس الشعب.

وقال إن شركات البترول المصرية، وقعت عقودا بقيمة 500 مليون جنيه، بينما في قطاع الكهرباء على تدريب الكوادر العراقية وتشغيل المحطات وتوريد قطع الغيار مما تنتجه الصناعات المصرية حتى تستطيع الشركات المصرية أن تنافس.

وأضاف: "أما ما يخص قطاع المنشآت، تم الاتفاق على تشكيل مجلس رجال أعمال مصري عراقي وتم اختيار رئيس شركة المقاولون العرب للاتفاق على إنشاء 10 آلاف وحدة سكنية بالعراق، وفيما يخص قطاع الصناعة تم الاتفاق على تخصيص منطقة صناعية كشراكة بين القطاعية المصري والعراقي وتختص بمواد البناء وسيتم بها مصانع أسمنت وحديد وسيراميك وطوب ومختلف مواد البناء لتساعد الشركات المصرية في مجال البناء بالعراق وتسهم في التنمية بالعراق".

وتابع: "تم الاتفاق بين البلدين على أن يكون التعاون في نطاق المصلحة المشتركة وهذا مبدأ هام وبناء علاقة مستدامة قائمة على المصالح المشتركة".

وأضاف: "قرر رئيس الوزراء العراقي العفو عن 30 مسجونًا مصريًا بالسجون العراقية وهي بادرة طيبة نشكره عليها نظرًا لأن هؤلاء المساجين قد ارتكبوا مخالفات بسيطة، وبالنسبة لمتعلقات المصريين في العراق من مستحقات ومعاشات تبلغ 60 مليون دولار، سيتم الإفراج عنها فورا وستتوجه بعثة للعراق خلال الأيام القادمة لبحث المتعلقات المصرية لدي العراق".

وقال إنه سيتم الاتفاق على تسهيل التأشيرات للعمالة المصرية ورجال الأعمال والسياحة بين البلدين، وقد منحت تسهيلات وهذا ليس كافيا، وقد شارك في زيارة الوفد 6 وزراء و70 رجل أعمال حيث التقوا بالوزراء العراقيين ورجال الأعمال لبحث التواصل والشراكات في السوق العراقي الواعد حيث به استثمارات ضخمة.
رأیکم
الإسم:
البرید الإلکتروني:
* التعلیق:
* captcha: